الدبور – الرئيس الفرنسي ماكرون رد على تغريدة التي هاجم فيها كعادته، كما يهاجم وبعدها يحصل على ملايين مقابل إهانته لملكها وولي عهدها، فقد تعود الرئيس الأمريكي ترامب بالتحدث بفوقية مع السعودية وتحميلهم جميلة حمايتهم من السقوط، ويجب عليهم الدفع، ولا مشكلة مع ولي العهد كما قال مرة في مقابلة له، إنه يتقبل كلام ترامب بروح طيبة ونحن أخوة ولا يوجد بين الأخوة حساسية في الكلام.

لكن الرئيس الفرنسي ماكرون قال فرنسا غير، وهي دولة حليفة لا أكثر لأمريكا بينهما مصالح مشتركة.

حيق قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال مقابلة مع محطة “تي.إف 1” التلفزيونية على متن حاملة الطائرات “شار ديغول”، أن “التعامل بين بلدين حليفين منذ وقت طويل مثل فرنسا وأمريكا يجب أن يقوم على الاحترام المتبادل”.

ويأتي ذلك بعدما هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ماكرون، عبر سلسلة تغريدات على “تويتر”، تناول فيها “شبه هزيمة” فرنسا على يد ألمانيا في الحربين العالميتين الأولى والثانية.

تماما كما فعل مع السعودية عندما قال للملك لولا حماية أمريكا لك لما بقيت في الحكم ساعتين.

إقرأ أيضا:

وقال ماكرون في المقابلة: “في كل لحظة من تاريخنا كنا حليفين”، مشيرًا إلى “دعم فرنسا لحرب الاستقلال الأمريكية ودعم الولايات المتحدة لفرنسا في الحربين العالميتين”.

وأضاف: “لا أعتقد أن الفرنسيين يتوقعون مني أن أرد على تغريدات بل أن أمضي في كتابة هذا التاريخ المهم”.

وتابع: “ترامب لا يستهدف سوى الجماهير داخل الولايات المتحدة.. أعتقد أنه يمارس لعبة سياسية وأنا أدعه يلعبها”.