الدبور – قال في لقاء له مع أسر من قتلهم في حرب اليمن أن جسد واحد، وكلنا عبارة عن جسد واحد، إلا طبعا من يعارضنا فمنشارنا جاهز لتقطيعه.

وأشار ابن سلمان في حديثه لأسر “شهداء الواجب” كما أطلق عليهم خلال لقائه معهم، الثلاثاء الماضي، إلى أن “هناك العديد من أسر شهداء الواجب الذين لم نتمكن من رؤيتهم في هذا اللقاء ولكننا سنعمل إن شاء الله على الالتقاء بهم في قادم الأيام والذين هم جميعاً محل اهتمامنا الدائم ونعتز بهم وبأبنائهم الشهداء والمصابين وبعموم المرابطين من رجال قواتنا المسلحة في ميادين الشرف والكرامة”.

وقال:

“لقد خصصنا جهات تعنى بأسر شهداء الواجب أينما كانوا وأينما كانت مواقعهم وتحقيق متطلباتهم والتواصل الدائم معهم، ونحن في الواقع جسد واحد”، وفقا للقناة “الإخبارية” السعودية.

وأعرب الأمير محمد بن سلمان أبو منشار، في ختام حديثه، عن سعادته وسروره بلقاء أسر شهداء الواجب، سائلا الله أن يتقبل الشهداء بواسع رحمته، وأن يمن على المصابين بالشفاء، وأن يبارك جهود رجال القوات المسلحة ورجال الأمن، وأن يجعل النصر والتوفيق حليفهم، فقد قدموا نموذجا مشرفا في الدفاع عن سيادة الوطن وحماية مقدساته.

ورد ناشط على موقع تويتر على سمو الامير بقوله: الجسد الواحد تم تقطيعه بمنشار سموك.

يذكر ان صاحب مقولة الجسد الواحد بن سلمان كان قد أرسل فريقا مكونا من ١٥ شخصا بينهم دكتور تشريح وتقطيع مع معدات التقطيع والنشر إلى مقر القنصلية السعودية في إسطنبول لإغتيال الكاتب الصحافي السعودي ، وتم تقطيعه بمنشار ولي العهد أبو الجسد الواحد والتخلص من جثته بتسليمها لمتعاون محلي كما صرح النائب العام السعودي.

فلا كرامة لهذا الجسد الواحد ولا حتى تطبيق شريعة الله بدفن جزء من هذا الجسد الواحد الذي تم تقطيعه.