الدبور – مع ان رئيس وزراء الإحتلال قد زار سلطنة عمان قبل أسابيع، الزيارة التي أثارت ضجة، وتسائل البعض عن هدفها وخرجت الكثير من التحليلات المختلفة، بينما إكتفى التصريح الرسمي ببيان عادي، واتهمها البعض بالتطبيع العلني، وقال الآخر إنها مجرد تريد دفع عملية السلام.

وفي حادثة مختلفة تعرض لموقف غريب في السلطنة من قبل الشرطة السلطانية حسب ما روى الصحفي نفسه.

حيث قال الصحفي الإسرائيلي، أساف جيبور، إن الشرطة في حققت معه لساعات طويلة، وفي النهاية أطلقت سراحه وحملته رسالة إلى باقي الصحفيين الإسرائيليين مفادها : “لا تأتوا إلينا”.

وكتب جيبور على حسابه بموقع “تويتر” :

“سلطنة عمان مكان جميل جدا، كان حقا ممتعا ورائعا إلى أن جاءت الشرطة لغرفتي بالفندق. ساعات من التحقيق وفي النهاية طلبت أو بالأحرى حملتني مطلبا “اخبر الصحفيين الإسرائيليين ألا يأتوا إلينا”.
ونشر جيبور مجموعة من الصور له أثناء تواجده في سلطنة عمان.


إقرأ أيضا: مجلة Foreign Policy تكشف عن السبب الحقيقي لزيارة نتنياهو إلى سلطنة عمان

كان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، زار السلطنة والتقى في بيت البركة، كما شارك وزير المواصلات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، في مؤتمر دولي للنقل استضافته العاصمة مسقط.

ورغم هذا وعلى المستوى الشعبي وجودهم هناك غير مرحب فيه وفلسطين ما زالت محتلة وتنزف، والمقدسات الإسلامية تدنس.