الدبور – يهودي إسرائيلي قرر دفن فلسطيني مسلم في مقبرة اليهود لأول مرة في تاريخ اليهود، الامر الذي يعتبر من المستحيلات والمرفوض دينيا وسياسيا وعنصريا في الكيان المحتل.

فقد ذكر الإعلام العبري أن كبير الحاخامات اليهود في مدينة ، أريه شطيرن، قرَّر في خطوة نادرة واستثنائية دفن فلسطيني قُتِل في حادث مرور، في مقبرة يهودية، بعد رفض الفلسطينيين دفنه في مقابر المسلمين بتهمة الخيانة من خلال بيع ممتلكات في مدينة القدس لليهود، وتسريب العقارات للمستوطنين.

وقرر مفتي مدينة القدس، الشيخ عكرمة صبري، عدم دفن الفلسطيني “علاء قرش” في مقابر إسلامية، لأنه باع ممتلكات لليهود في القدس، مما يعني بالنسبة للمقدسيين، خيانة الهوية الإسلامية للمدينة المقدسة ولفلسطين، مستندًا في قراره على فتوى تاريخية منذ العام 1935م.

وقُتِل “علاء قرش” قبل نحو أسبوعين بحادث مرور، أدّى إلى مقتل ستة أشخاص، فيما نُقلت جثامين القتلى للصلاة عليها في المسجد الأقصى، إلا أن المقدسيين رفضوا الصلاة على جثمان “قرش” ومنعوا فتح بيت عزاء له، ودفنه في المقابر الإسلامية، بتهمة الخيانة.