الدبور – عندما يغرد مسؤول يمني كبير وتابع لحلف الشر السعودي الإماراتي ومشجع لتدمير بلده وقتل الأطفال وتجويعهم، ويقول أن محمد بن سلمان “إخونج” كما قال، أي يتبع جماعة الإخوان المسلمين فقد إكتشف إكتشافا عظيما، ربما يستحق عليه التقطيع بمنشار طويل العمر عليه.

فقد نشر الصحافي نظام المهداوي تغريدة لهاني بن بريك نائب رئيس هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي، يقول فيها إذا ثبت مقتل خاشقجي فقاتله “إخونج”!

وقال في تغريدته التي نشرها المهداوي ما نصه:

“إذا صح #مقتل_جمال_خاشقجي بعد مراجعته لقنصلية بلاده فالتفسير المنطقي هو منهج الإخونج في تصفية أتباعهم عند العدول عن مسار التنظيم فمراجعته للقنصلية مؤشر لرغبته في الرجوع لوطنه، وهكذا صنع الإخونج في الجنوب مع قيادات بدأت تتعدل وتخرج عن المسار. ثم توجه التهمة لخصوم التنظيم.”

وكانت التغريدة في السابع من شهر أكتوبر الماضي أي بعد إغتيال خاشقجي بأيام، ولم يصدق وقتها حاله كحال كل أتباع السعودية وذبابها إنه قتل، ولكنه قال إن صح مقتله فمن قتله تابع لتنظيم الإخوان المسلمين العالمي الذي إخترق جميع الأجهزة الامنية مقر السفارات و القنصليات، حيث تم تجنيد شخصيات كبيرة مثل بن سلمان للقيام بالمهة الصعبة.

وعلق الصحافي المهداوي على تغريدته بقوله ما نصه:

“طلع #محمد_بن_سلمان من تنظيم الإخونج .. يا جماعة !”

في إشارة إلا أن جميع الدلائل الآن تشير إلى أن ولي العهد السعودي بن سلمان هو من امر بإغتيال خاشقجي، ومن نفذ هم المقربين منه، بالتالي بن سلمان والعسيري وأبو الذباب وجميع ال ١٨ شخصا الذين تم القبض عليهم طلعوا “إخونج” على رأي نائب رئيس هيئة رئاسة الرؤساء في مجمع الهيئة الرئاسية لرؤساء الإخوان!!

واتبع نائب رئيس هيئة الرئاسة، “وظيفته كلها رئاسة في تياسة”، اتبعها بتغريدة بعد أكثر من ١٢ يوما  للتأكيد على ما توصل إليه، في تغريدة وضعته في موقف محرج مع متابعيه، عندما وصفوه بالحمار، حيث قال في ١٨ أكتوبر الماضي ما نصه:

“مرة أخرى إن صح مقتل السعودي فالمنفذ التنظيم الدولي الإخونجي والسبب نية الرجل العودة لوطنه، هناك سعوديون أشد كلاما بالباطل على بلدهم من جمال ولم يستهدفوا على مر التاريخ. هذا الفيديو يبين مدى تعلق جمال ببلده وهذا مصدر إزعاج لقطر ولقناتها التي تريد تلقين جمال مايقول .”