الدبور – الشيخ محمد العريفي الذي يطبل لولي العهد إتقاء شره منشاره، نشر تغريدة أثارت متابعيه وأثارت جدلا واسعا في وسائل التواصل الإجتماعي، حيث اعتبرها البعض تحريض صريح على الزوجات، وتحقير لمكانتهن.

وبدأ الجدل عندما نشر حساب الداعية في موقع “تويتر”، تغريدة نصت على “إذا كان زوجك يرجع للبيت وعشاؤه معه، أو غداؤه قد اشتراه من المطعم، وملابسه لا تغسل في البيت بل في المغسلة. فهذا يعني أن في البيت خللًا”.

في تحريض صريح ودعوة لأن تقوم الزوجة بخدمة زوجها ٢٤ ساعة و ٧ أيام في الإسبوع، والمراة التي كرمها الله يعنبرها العريفي عبدة واجب عليها خدمة زوجها، مع أن الكثير من الدعاة قالوا أن خدمة المراة لزوجها ليست واجب شرعي بل كرم منها له.

ونسى العريفي ما كان يعمل رسول الله مع زوجاته ، كما نسى أخوة له في سجون بن سلمان، وركز على المسح على الجوارب.

ومنذ نشر التغريدة قبل يومين، يتواصل الجدل حولها عبر سيل من التعليقات والسجالات التي كتبها مدونون عرب من مختلف الدول، انقسموا إلى فريق يؤيد الداعية في نصيحته للزوجات، وآخر يرى في الموضوع إهانة للمرأة.

ويتبادل آلاف المغردين، ردودًا متنوعة حول نصيحة العريفي، حضر فيها الانتقاد والاختلاف وحتى السب والشتائم والتشكيك.

ولم يبق إلا أن يصدر العريفي تغريدة تحذر النساء بشكل واضح إما أن تخدمي زوجك أو المنشار بإنتظارك في البيت، فهي سياسة سيده ويجب أن تطبق في كل المجالات، حتى في البيوت، ليكن شعار رؤية بن سلمان الجديدة منشار لكل زوج ومسؤول.

ولم يعلق العريفي على الجدل الذي تسبب به، لكن الداعية السعودي يثير الجدل بين فترة وأخرى بآرائه في عدد من القضايا الدينية والسياسية والاجتماعية.