الدبور – وزير خارجية السعودية والذي إختفى مع بداية قصة منشار ولي العهد بن سلمان، وتسائل الكل أين الجبير، حتى أن وسم هاشتاق أين الجبير طغى على وسم هاشتاق أين في تلك الفترة.

وعاد الجبير ليظهر فجأة ليدافع عن ولي العهد بشكل يومي، مع أن قضية خاشقجي أخذت من وقته الكثير بحيث لم يصدر منه التصريح اليومي الذي إعتاد الشعب السعودي على سماعه، وهو قطر صغيرة جدا، ولا يجب أن نذكرها أو نتحدث بها.

وبعد صدور تقرير من المخابرات الأمريكية خلصت فيه إلى أن بن سلمان والملقب هو من أصدر الأمر يإغتيال خاشقجي، ولا يوجد مجال للشك في ذلك بعد الآن.

خرج الجبير  ليدافع عن منشار ولي العهد، وقال في مقابلة مع صحيفة الحكومة الرسمية “الشرق الأوسط”، أن الملك خط أحمر، وولي عهده خط أحمر، ومنشاره المقدس خط أحمر.

وأضاف أن منشار ولي العهد لا يستخدم إلا لمن خان الوطن وخان رؤية بن سلمان ولم تعجبه، ونفى أن يكون تقرير السي آي إيه صحيح، لأن تقرير المخابرات السعودية هو الأصدق، لما تحمله المملكة من مصداقية في كل ما تقول، ولذلك نشرت ٤ روايات رسمية عن مقتل خاشقجي، وهي بصدد إعداد الرواية الخامسة قريبا التي ستكون محتلفة وتحدث ضجة في عالم الجرائم والكشف عنها.

وذكر وزير الخارجية السعودي أن تركيا أكدت لهم أن ولي العهد السعودي ليس المقصود باتهامها شخصية بارزة بإصدار أمر قتل خاشقجي، إنما شخصية بارزة غير ولي العهد، قد يكون وزير الخارجية نفسه الذي يقدس منشار ولي العهد ويدافع عنه من حيث لا يدري.

وعن سؤاله إن كان هناك إحتمال وجود إسمه في الرواية الخامسة لقصة ، قال لا أعتقد فأنا لا أصلح لأكون كبش فداء لصغر حجمي وكبر سني.

واعتبر الجبير أن الرواية السعودية بشأن خاشقجي لم تتغير وإنما الفريق الذي نفذ العملية قدم تقريرا مضللا وكاذبا، والرواية الخامسة القادمة الشهر القادم هي لتغيير رواية الفريق مجددا كما وعد خلال التحقيق معه بإصدار رواية جديدة قريبا.