الدبور – في وسط إحتفالات سلطنة عمان باليوم الوطني ال ٤٨ للسلطنة، ووسط أسبوع من الفرحة العمانية، نشرت وكالة الأمريكية تقريرا عن ما يحدث في السلطنة من إزدهار إقتصادي ملحوظ في السنوات الأخيرة.

و كشفت الوكالة الأمريكية المتخصصة في الشأن الاقتصادي، عن قرارٍ للحكومة العُمانية بإنشاء كيان عملاق ينافس عالميًّا في مجال النفط.

وأكدت الوكالة في تقريرٍ لها، أن قرار الحكومة العُمانية دمج شركتين نفطيتين وطنيتين، سيؤدي إلى إنشاء كيان بترولي عملاق، تبلغ طاقته التكريرية نحو 1.1 مليون برميل يوميًّا، داخل وخارج السلطنة، حسبما ذكر موقع “إرم نيوز”.

وقالت الوكالة إن “دمج مجلس إدارة شركة النفط العُمانية وشركة النفط العُمانية للمصافي والصناعات البترولية (أوربك)، يهدف إلى إنشاء وحدة تكرير تجارية ضخمة، تمتلك مصافي وأصولًا أخرى في السلطنة والهند وهنغاريا، وعمليات إنتاج نفط خام وغاز في السلطنة”.

وأوضحت الوكالة أن طاقة إنتاج “أوربك” تبلغ نحو 222 ألف برميل يوميًّا، وشركة “النفط العُمانية” تنتج هى الأخرى نحو 400 ألف برميل يوميًّا.

وأضافت أن “النفط العُمانية” تملك كذلك أسهمًا في مصفاة “بهارات” في الهند بطاقة إنتاج تقدر بنحو 120 ألف برميل يوميًّا، وأسهمًا أخرى في شركة “مول” للتكرير الهنغارية.

يذكر أن طاقة إنتاج سلطنة عُمان حاليًّا من النفط الخام، تبلغ نحو مليون برميل يوميًّا، وأن تلك الخطوة ستزيد من إنتاج السلطنة التي تتعاون مع منظمة “أوبك”، رغم أنها ليست عضوًا فيها.