الدبور – صحفي سعودي تم إرساله من قبل إلى منشار ولي العهد السعودي بن سلمان المقدس، ولكن ليس في القنصلية بل في الداخل السعودي المخفي، الذي لا يعلم ما يجري في سجون بن سلمان إلا الله.

فقد قال حساب السعودي في تغريدة على موقع تويتر إنه تأكد له اعتقال الصحفي في جريدة الوطن عبد الله العقيل لانتقاده سياسات رئيس الهيئة العامة للرياضية تركي آل الشيخ.

وبعد منعه من الكتابة في صحيفة الوطن ستة أشهر للسبب ذاته، كتب العقيل مغردا قبيل خبر اعتقاله “انتقدت وضع الرياضة في السعودية بتغريدة تهكمية، وأوقفت بعدها عن الكتابة ستة أشهر لأن معاليه ما عجبه النقد!”

وبتغريدة ثانية، انتقد الصحفي السعودي تصوير البعض للمملكة كأنها بلد لا مكان للانتقاد فيه، وكتب “يا أخي بعض الناس يهولون الأمور!! ويذكروني بالخاص إني أب وعندي أطفال صغار!! يحاولون يصورون لنا إننا مثل بعض الجمهوريات أو مثل بعض الدول الخليجية اللي تغيب شمسك لاتفه سبب! سلامات! ترانا متعودين على النقد!!”

والجمعة الماضي، علق العقيل على مقتل الصحفي السعودي ، وقال “شخص مثل سعود القحطاني –المستشار الذي يوصف بالساعد الأيمن لولي العهد محمد بن سلمان- المتهم في قضية مقتل خاشقجي وبصلاحياته المطلقة أساء للملك ولولي العهد وللشعب كله!! يجب أن يحاسب هو ومن كان على شاكلته”.

وتعليقا على الخبر، أكد الناشط السعودي المقيم بكندا عمر عبد العزيز الزهراني اعتقال الصحفي السعودي، وقال “الأخ عبد الله العقيل تم سحبه من قبل أمن الدولة منذ يومين ثم اختفى.. فقط لمجرد انتقاده لتركي آل الشيخ”.

أما الأكاديمي عبد الله العودة، فقد وصف الاعتقال بأنه استفزاز للشعب، وغرد: إذا صح اعتقال عبد الله العقيل، فإن هذا يعني أن الذي أدار ملف خاشقجي وعملية قتله وملف عقوبات الإعدام وملف المعتقلات والمعتقلين تعسفياً.. لا يزال يدير المشهد، بطريقة استفزازية للشعب والناس.