الدبور – وافقت على إستقبال ولي عهد السعودية بن سلمان وتسهيل إقامته في البلاد بعد هروبه من نتيجة ملاحقته في قضية إغتيال الكاتب السعودي المغدور في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول بداية الشهر الماضي أكتوبر.

وكنوع من رد جميل المملكة العربية السعودية على تونس عندما استقبلت الرئيس التونسي الهارب زين العابدين بعد بداية الثورة التونسية عليه وعلى نظامه، وسهلت له الٌامة مع أمواله في المملكة.

فقد قدم رئيس حزب سياسي تونسي عرضا مغريا لولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في أعقاب تطورات قضية مقتل الكاتب جمال خاشقجي.

وعلى صفحته عبر “فيسبوك”، دوّن رئيس حزب “البناء الوطني”، رياض الشعيبي: “عندي اقتراح وفي نطاق المعاملة بالمثل:  أقترح على رئيس الجمهورية قبول إقامة محمد بن سلمان في تونس كرد للجميل بعد قبول المملكة السعودية استضافة الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي طوال السنوات الماضية”.

 

وأضاف: “ان شاء الله مولد نبوي مبارك وكل عام وانتم بخير”.

وشهدت الأيام الماضية تطورات مثيرة بخصوص قضية خاشقجي، بعد تصريحات رسمية أمريكية وتركية تلمح إلى تورط في قتل الكاتب السعودي.