الدبور – عقد ولي عهد أبوظبي، شيطان العرب محمد بن زايد، جلسة مباحثات مع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، بعيد وصول الأخير إلى العاصمة الإماراتية قادمًا من الرياض، في مستهل جولة عربية.

ونشرت وكالة الأنباء الرسمية لدولة  “وام” كالعادة عددًا من الصور لجلسة المباحثات، وبيان رسمي يستخدم منذ تأسيس الدولة حتى اليوم، والتي قالت إنها تناولت سبل تعزيز العلاقات الأخوية، وعددًا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك “.

ولكن ما جرى من نقاشات سرية جاءت بأمر من الرئيس الأمريكي لحل موضوع قضية إغتيال الكاتب السعودي جمال خاشقي الذي أمر بن سلمان بقتله وتقطيعه في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول، كما كشف عن ذلك تقرير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية.

بن سلمان سيقوم بجولة تشمل عدة دول لإنهاء هذه القضية للأبد، وسيدفع الثمن ليبقى على كرسي الحكم، الذي أوصل رسائل عدة للإدارة الأمريكية عن طريق كوشنر ووزير الخارجية الأمريكي إنه لن يتنازل عن كرسي العرش حتى لو كلف ذلك المزيد من الدماء.

ترامب وصل لتلك الحقيقة ولذلك يحاول الدفاع عن بن سلمان من جديد، وبالمقابل طلب منه إنهاء بعض الأمور حتى يحصل على تأييد دولي أكبر، ومنها إنهاء وإعادة العلاقات الطبيعية، إنهاء الحرب في اليمن وتقديم مساعدات كبيرة لإعادة البناء.

والعمل على تطبيق صفقة القرن قبل إنتهاء حكم الرئيس الأمريكي.

وهذا ما تم نقاشه مع شيطان العرب الذي تحفظ على موضوع إنهاء حصار قطر وعودة العلاقات على طبيعتها، فمازال بن زايد يصر على موضوع قطر ولا يرى ان فك الحصار قد يساعد في قضية خاشقجي، وعرض تقديم المزيد من الاموال في إعادة إعمار اليمن وإنهاء الحرب فيها، وأيضا تسهيل عملية صفقة القرن وتسريعها مقابل إبقاء الحصار على قطر.

صحافي من واشنطن قال أن بن سلمان مستعد أن يدمر المملكة كلها ولا أن يتنازل عن عرشه، ببساطه هو قام بما قام به من أجل الكرسي، فلن يتنازل عنه ليتخلص مما قام به.