الدبور – كشف الناشط على موقع التغريد الشهير تويتر عن التهديدات التي أرسلتها بريطانيا للإفراج عن المواطن البريطاني المتهم بالتجسس في الإمارات، والذي صدر حكم قضائي في محاكم ذات السيادة بالمؤبد.

المؤبد الذي تحول بفضل تهديدات بريطانيا لعيال زايد إلى ٦ أيام بلياليهم، وكأنه رحلة سياحية وليس مؤبد، وتم الإفراج عنه فورا وبدون شروط ولا إجراءات قانونية روتينة عادية.

وقال الناشط بو غانم في تغريدته إنه وصل إليه من مصادره الخاصة التهديدات التي أرسلتها بريطانيا لعيال زايد وأمهلتهم ٢٤ ساعة للإفراج عن الجاسوس البريطاني.

حيث قال في تغريدته التي لسعها الدبور ما نصه:

“معلومه وردتني الآن عن اسباب العفو الرئاسي العاجل للبريطاني:

1-بريطانيا هددت بالغاء التأشيره الالكترونيه والعوده للتأشيره عن طريق القنصليه

2-بريطانيا هددت بأيقاف الدعم العسكري في كل مجالاته على الامارات

3-انشاء قاعده عسكريه بريطانيه داخل قريبه من ابوظبي

لذلك خضعت ابوظبي”

وكان إفراج أبو ظبي عن الجاسوس البريطاني قد أثار الكثير من السخرية والإستهزاء بين النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، خصوصا بعد تبجح الإمارات بإستقلاية القضاء والقرار الإماراتي، وعدالة القضاء الذي حكم على مواطنيين بالسجن للأبد لمجرد كتابة تغريدة لا تروق لولي عهد أبو ظبي.