الدبور – صحيفة أسبانية شنت هجوما عنيفا على الرئيس الأسباني السابق خوان كارلوس بعد ظهوره في صورة مع ولي العهد السعودي محمد ، الملقب أبو منشار، بعد إرتكابه جريمة إغتيال الصحافي السعودي المغدور وتقطيعه في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول بداية الشهر الماضي أكتوبر.

ويبدو أن الصورة مع بن سلمان قد تجلب العار والمشاكل خصوصا للرؤساء، لذلك قالت تقارير أن كل الرؤساء والزعماء في العالم لن يلتقوا مع ولي عهد إن حضر قمة العشرين، امام الإعلام ولن يأخذوا معه الصور، وممكن أن يلتقوا به خلف الأبواب المغلقة فقط.

وانتقد الحزبان اليساريان المتشددان “بوديموس” و”ازكيردا أونيدا” المعارضان للملكية في إسبانيا اللقاء غير المتوقع بين الملك وولي العهد الذي يعد الحاكم الفعلي للمملكة الخليجية الغنية بالنفط والذي تم في أبو ظبي الأحد خلال سباق فورمولا 1.

وكتب العضو البارز في بوديموس بابلو إيخينيك على تويتر أنّ الامر يشكّل “إهانة لإسبانيا والإسبان”.

فيما ندد زعيم حزب “ازكيردا أونيدا” ألبرتو غارزون بصداقات العائلة المالكة الإسبانية، قائلاً على تويتر إنها “انعكاس لعصر يجب أن ينتهي”.

وتابع أنّ “الملكية الاسبانية تعد مشكلة ليس فقط للشعب الإسباني كما تظهر هذه الصورة. إنّها ليست صورة عادية، إنها رمز”.

واحتفظ العاهل الإسباني السابق خوان كارلوس البالغ 80 عاما بعلاقات وثيقة مع العائلة المالكة السعودية التي ساعدت إسبانيا على الفوز بعقود مربحة في المملكة.

وكان الملك خوان كارلوس تنازل في العام 2014 عن العرش لابنه فيليبي السادس الذي حاول استعادة سمعة النظام الملكي بعد سلسلة فضائح فساد هزت العائلة.

وفي مقال نشر على موقعها الإلكتروني، قالت “إل موندو” إن العاهل السابق “ملتزم … بأن يتبنى رؤية الدولة. والآن من غير المناسب أن يظهر في صور مع ولي العهد السعودي”.