الدبور – الباجي قايد ظن إنه يشاهد فلما قديما من أيام الستينات، بالأبيض و الأسود عندما باغته ولي عهد سمو الامير أبو منشار بقوله: أنت بابا!

فصدم الرئيس التونسي، وظن إنه أبوه فعلا، وظن إنه يريد تحميله جميع جرائمه السابقة، ويريد تحليصه من جريمة إغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي قتله وقطعه في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول بداية الشهر الماضي أكتوبر، ثم عاد لوعيه، عندما كرر الكلمة بن سلمان وقال أنت أبونا.

وقال سمو الامير أبو منشار خلال زيارته إلى الثلاثاء:

“أنا اعتبر نفسي ابن الرئيس، واعتبره والدا لي”.

وأضاف أن الشعب التونسي عزيز جدا على الشعب السعودي ولا يمكن أن يقطعه بمنشار ولي العهد المقدس.

وشهدت تونس، الاثنين والثلاثاء، احتجاجات شعبية ضد الزيارة، واتهم فيها ناشطون مدنيون وسياسيون ابن سلمان بالتورط في قتل الصحفي السعودي،ورفعوا شعارات لا اهلا ولا سهلا بالقاتل، وتونس أكبر من أن يغسل عاره فيها.

ولكن الرئيس التونسي هدأ الشارع وقال لهم مش انا طلعت أبوه، والولد جاء ليشكي لوالده لا تكبروها.