الدبور – فعلا إن ربك لبالمرصاد، ولكل ظالم يوم، وعقابه من نفس جنس عمله، فكيف سيكون عقاب أبو منشار بما فعله مع الكاتب الصحافي المغدور جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول؟

ففي جريمة غريبة وبشعة، رجل يستخدم الثعابين لتهديد ضحاياه من النساء بإغتصابهن أو تركهن للثعابين، ولكن حدث ما لم يحمد عقباه مع ضحيته الأخيرة التي هددها وخوفها من الثعبان السام إن قاومته.

فقد عُثر على المغتصب المزعوم “فان”، ميتًا داخل غرفته في فندق في مدينة “فوتشو” بشرق الصين.

وبحسب صحيفة “ميرور” البريطانية، كشف تقرير الشرطة أن فان استدرج ضحيته إلى غرفة فندقه قبل أن يستخدم 3 ثعابين لتهديدها واغتصابها.

وقال هوانغ شياو يون ضابط الشرطة في مقاطعة “تشينغيون”: “لقد كانت الضحية خائفة من الثعابين، لذلك وافقت على مطالبه”.

ووفقًا لأقوال الضحية، كان يلعب في الحمام مع ثعابينه عندما لدغه أحدهم، ولكنه لم يذهب إلى المستشفى بل استلقى على فراشه منتظرًا أن يتعافى تلقائيًا.

انتهزت الضحية فرصة فقدانه الوعي، وهربت من غرفة الفندق لإبلاغ الشرطة، ولكن عندما وصلت الشرطة كان فان قد مات من لدغة الثعبان.

وفي الفيديو الذي سجلته كاميرات مراقبة الفندق، يمكن رؤية أحد الثعابين وهو يهرب من الغرفة قبل دقائق من العثور على فان ميتًا.

يجدر بالذكر أن رجال الإطفاء والإنقاذ قد اصطادوا الثعبان وكشفوا أنه نوع سام للغاية يعيش في الصين وجنوب شرق اسيا.

ومن جانبها تحقق السلطات في تهمة الاغتصاب، وأمروا بإيقاف الفندق عن العمل حتى انتهاء التحقيق.