الدبور – حول إلى ثكنة عسكرية ضخمة، لتأمين نفسه من أي محاولة لأغتياله وخوفا من الانباء التي إنتشرت عن تحريك قضية ضده في الأرجنتين قد تؤدي إلى إعتقاله، مع ان الرئيس الامريكي ضمن له عدم المساس به أو حتى التحقيق معه إن حضر في الأرجنتين.

وأيضا وزير خارجية الأرجنتين قال أن ولي العهد يتمتع بحصانة لأنه رئيس الوفد السعودي في القمة ولن يتم ملاحقته خلال توجده على أراضيها لحضور القمة.

ومع هذا لا يشعر بن سلمان ولي عهد السعودي الملقب ب أبو منشار بالامان أبدا، ومنذ متى يشعر القاتل بالامان في أي مكان يذهب إليه، فما بالك بقاتل ومنقلب على عائلته.

وقد وصفت صحف أرجنتينية ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، بالرجل الغريب الأطوار والمثير للشكوك، وقالت إنه جلب اربع مركبات مدرعة معه نقلتها طائرات شحن ضمن عملية مفرطة لتعزيز الحماية أثناء وجوده في بيونس أيرس لحضور قمة العشرين.

وقدرت صحف الأرجنتين عدد الوفد المرافق له بنحو أربعمئة شخص ، وكشفت، ايضاً، أن بن سلمان طلب توفير مرافق صحية خاصة، مشترطاً أن تكون مما يحمل علامة ” كولر” الإنكليزية، كما طلب تخصيص قاعات صلاة حصرية في كل من مركز كوستا سالغيرو، وفي الفندق الذي سيقيم فيه.

ويضم الأسطول السعودي المرافق لبن سلمان في رحلة الأرجنتين ست طائرات رسمية للركاب والشحن، وهو أسطول يأتي بعد الأسطول الأمريكي، الذي يتألف من ثمانمئة جندي وثماني طائرات تابعة للقوات الجوية وطاقم مدني واَخر عسكري.

وسادت الأجواء الأمنية، العاصمة الأرجنتينية، التي تحولت إلى ثكنة عسكرية، حيث انتشر نحو 24 ألف رجل أمن في أنحاء المدينة كما تم إيقاف نظام مترو الأنفاق والقطارات، واستخدمت الأرجنتين معدات أمنية حديثة تبرعت فيها الصين، من بينها شاحنات لنشر فرق مكافحة الشغب، وأربع شاحنات مدرعة للتدخل السريع.

وكشفت منصات أعلامية أرجنتينية أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين هو الوحيد من القادة، الذي يرفض استخدام الهواتف، نظرا لحرصه الشديد على أمنه وخشية من التجسس عليه.