الدبور – مازالت بركات روح شهيد الكلمة الكاتب السعودي جمال تنتشر في جميع أنحاء العالم، في محاولة من سمو الامير في كسب ود دول وشعوب لم تعرف عنها من قبل، وحتى داخل نفسها زار الملك وولي عهده مناطق لم يدخلوها من قبل.

حيث يصل ولي العهد السعوي الأمير محمد ، اليوم الأحد، 2 ديمسبر/كانون الأول، إلى العاصمة الموريتانية نواكشوط، في مستهل زيارة هي الأولى له لموريتانيا منذ توليه ولاية العهد في المملكة، والثانية لمسؤول سعودي بهذا الحجم منذ سبعينيات القرن الماضي.

حيث لم يزر هذا البلد أي ملك أو ولي عهد منذ السبعينات، واكبر شخصية زارت موريتانيا كان السفير السعودي فيها.

وتعد زيارة سمو الامير أبو منشار لنواكشوط الأولى لمسوؤل سعودي بهذا الحجم، منذ الزيارة التي قام بها لموريتانيا العاهل السعودي الراحل الملك فيصل بن عبدالعزيز عام 1972، أي بعد استقلال البلاد بـ12 سنة، والتي عدت حينها فاتحة عهد مميز من العلاقات الموريتانية السعودية.

وسيكون الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في طليعة مستقبلي ولي العهد السعودي، الذي سيحظى باستقبال رسمي في مطار نواكشوط الدولي “أم تونسي”، قبل أن ينتقل إلى مقر إقامته بالقصر الرئاسي، وذلك وفقا لموقع “المواطن” السعودي.

ووصل إلى العاصمة الموريتانية نواكشوط، صباح اليوم، وزراء سعوديون ضمن وفد مرافق لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وكان من ضمن الوزراء السعوديين، وزير الخارجية عادل الجبير الذي استقبله وزير الخارجية إسماعيل ولد الشيخ أحمد.