الدبور – مرتزق، إذا دخلت صفحته ستجد إنها خاصة فقط لمدح الرز السعودي وصاحبه وهو ولي عهد السعودية بن سلمان، الصحفي الذي يشجع تدمير بلده بوقوفه مع تحالف الشر، ويؤيد قصف أطفال اليمن يوميا ويشد على يد بن سلمان و بن زايد في قصف المزيد من الأطفال والنساء والشيوخ بحجة محاربة الحوثيين، يتحدث عن وجمالها وتطورها، ونسى بلده اليمن السعيد الذي دمره تحالف الشر الذي يقف معه ويعبده مقابل بعض الرز.

الصحفي أنيس منصور نشر فيديو يمدح به سلطنة عمان، الفيديو الذي أثار بعض المتابعين له والعارفين لتوجهاته، فكانت كلمة حق أراد بها منصور الباطل، حيث وصفه البعض الباحث عن نوعية جديدة من الرز، فلم يكتف بالرز السعودي الإماراتي، ليذهب في زيارة لسلطنة عمان ويمدحها ويمدح سلطانها لعله يرجع ولو بالقليل من خيراتها.

وقال أنيس منصور الصحفي اليمني على صفحته في تويتر فيما لسع الدبور ما نصه:

تنقلت كثيراً وانبسطت لبساطة اَهلها وأخلاقهم العالية وكلما وجدت مواطناً عمانياً فاذا به يتحدث مفتخراً بما وصلت له السلطنة من رخاء واستقرار ويعزوا ذلك بسبب القيادة القوية والرؤية الواضحة للمستقبل التي تميز بها لأكثر من أربعة عقود في الحكم،”

وأرفق التغريدة بفيديو صور به نفسه يتحدث عن سلطنة عمان وطيبة أهلها وحكمة سلطانها، السلطان قابوس.

وهاجمه كل من يعرفه ويتابع كتاباته، وعلقوا على تغريدته، الدبور لسع بعض التعليقات:

“ياطرطور كلم نفسك” 

“طيب واليمن كيف تكتب عنها” 

“يازينك ساكت، يعني اليوم عرفت هذه المعلومات عن عمان، والسنوات الماضيه كنت مشغول بالخرط والمرط مع الفاسدين، لكن مجرد انك هربت مع الهاربين حصلت على معلومات مفيده، من قبل لوسألتك اين تقع عمان وماهي عاصمتها؟ بتقول في ذمار وعاصمتها عتمه” 

“قبح الله ذا الوجه.” 

“النخبه الحضرميه والنخبه الشبوانيه عليكم بهذا الصعلوك تفاهموا معه”  

“سبحان الله الشخص ذا ماارتاح له احسه حرامي نصاب شحاذ مدري احس انه مجموعة من الخساسه”