الدبور – موقع أمريكي كشف عن الأسباب التي ربما أدت إلى إغتيال الكاتب السعودي من قبل ولي عهد ، وهي عبارة عن مراسلات خاصة بين خاشقجي ومعارض سعودي مقيم في كندا، تم التجسس عليها ورصدها، وأثارت غضب سمو الامير مما إضطره لإتخاذ قرار بإغتياله بطريقة بشعه ليكون عبرة لغيره.

و نشرت قناة “سي إن إن إنترناشيونال” الأمريكية، الأحد، نص محادثات عبر تطبيق واتس آب، بين خاشقجي والناشط السعودي المعارض عمر بن عبد العزيز المقيم في كندا.

وأشارت “سي إن إن” إلى فرضية أن تكون محادثات خاشقجي مع عمر بن عبد العزيز، التي انتقد فيها ولي العهد السعودي محمد بشدة، إحدى العوامل التي دفعت إلى قتله.

وأوضحت أن خاشقجي كان على تواصل مع الناشط عمر بن عبد العزيز منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2017، مشيرة إلى أنها حصلت من الأخير على أكثر من 400 محادثة واتس آب، تتضمن تسجيلات صوتية وصورا ومقاطع فيديو.

وأضافت أن عبد العزيز تواصل مع خاشقجي عبر واتس آب حتى آب/ أغسطس 2018، ثم انتقل تواصلهما عبر واسطة أخرى بعد اكتشافه أن هاتفه يتم مراقبته.

ويقول خاشقجي في إحدى مراسلاته عن ولي العهد السعودي: “يحب القوة والقمع”.

كما وصف خاشقجي بن سلمان بـ”الوحش”، الذي بإمكانه أن يلتهم الجميع في طريقه (إلى السلطة)، بمن فيهم مؤيدوه.

وفي أحد تعليقاته التي أرسلها لعبد العزيز في أيار/ مايو  الماضي، كتب خاشقجي عن بن سلمان أن الأخير “كلما التهم ضحايا، أراد أن يلتهم أكثر”، وذلك تزامناً مع الاعتقالات التي طاولت ناشطين سعوديين في تلك الفترة.

وأضاف خاشقجي،  أنه “لن يكون متفاجئاً إذا طاول القمع (في المملكة) حتى أولئك الذين يصفقون له (لبن سلمان)”.

وأعلنت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي إيه)، مؤخرا، أنها توصلت إلى أن “قتل خاشقجي كان بأمر مباشر من ابن سلمان”.