الدبور – جريمة بشعة حصلت في محافظة المهرة اليمنية، تقشعر منها الأبدان، تجعل الشخص يسأل نفسه ماذا حصل بإنسانية البشر، فإن لم تمت بقصف الطيران السعودي الإماراتي فموتك بجريمة بشعة كجريمة قتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده وتقطيع جسده بطريقة بشعة، وذهب من قطعه إلى مطعم شاورما وأكل وشرب الخمر وكأن شيئا لم يكن.

حيث أقدم 6 أشخاص، في الساعات الأولى من فجر اليوم الأربعاء، بمدينة الغيظة في شرق ، بالاعتداء بالضرب المُبرح على شاب وإلقائه من نافذة أحد الفنادق المُطلة من الدور السادس، ليلقى مصرعه على الفور.

وقال مصدر محلي لسعه الدبور : “قام 6 أشخاص بضرب شاب، ورميه بعد ذلك من نافذة فندق يُدعى (الراحة) في مدينة الغيظة، إذ كانوا يقطنون في أحد غرفه بالدور السادس، ليفارق المجني عليه الحياة مباشرةً”.

وأفاد المصدر الذي لسعه الدبور، بأنه حتى اللحظة المعلومات متضاربة بشأن علاقة كافة الـ7 أشخاص (الجناة والمجني عليه) مع بعضهم البعض، هناك من يقول أنهم جميعهم أصدقاء، وآخرون يشيرون إلى أنهم مجموعة من الزملاء الذين يعملون بالسلك العسكري.

ولكن ما أكده المصدر  على أنهم جميعهم ليسوا من أبناء محافظة المهرة، بل جاؤوا من خارجها.

ولفت المصدر إلى أن قوات الأمن قد ألقت القبض علآ 3 أشخاص من مرتكبي الجريمة، فيما تمكن شركاؤهم من الفرار.