الدبور- الهجوم على متواصل منذ فترة، ولكن زادت وتيرته خلال آخر يومين من قبل الذباب السعودي والإعلاميين في و الإمارات ومن يستمتع بالرز السعودي من بعض الدول الأخرى.

وقد يستغرب البعض هذا الهجوم على سلطنة عمان و قطر في وقت إنعقاد قمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض بعد أيام، وفي وقت وجهه الملك السعودي سلمان دعوة خاصة لأمير قطر لحضور القمة، حيث قال بعض المحللين أن هذه هي طريقة و ، زيادة عيار الهجوم و التهديد قبل الجلوس على طاولة القمة، في محاولة للظهور بموقف القوة لا الضعف نتيجة إغتيال خاشقجي.

فقد هاجم صحافي سعودي مجددا سلطنة عمان في تغريدة لسعها الدبور، واتهم السلطنة فيما معناه بالخيانة، ونفى عنها صفة الدولة المحايدة التي تسعى للسلام، بل تقف بكل قوة مع الحوثي.

وقال عضوان الأحمري في تغريدته ما نصه:

“حسب المعلومات، أن محمد عبدالسلام الحوثي وصل السويد على متن طائرة للقوات الجوية العمانية، ويرافقه مجموعة من ضباط المخابرات في سلطنة عمان. مفهوم أن توفر مسقط طائرة للوفد الحوثي، لكن غير مفهوم مرافقة ضباط أو خبراء، أو حتى (ناصحين) من عمان.”

لتنهال الردود من متابعيه وتكمل في تخوين السلطنة ومهاجمتها بطريقة لا تستند على معلومات حقيقية، فقط مجرد توجهات من وزارة الذباب للتحدث في هذا الأسلوب وتكراره حتى يصبح حقيقية في عقول البعض.

حيث قال مغرد في رده على الأحمري ما نصه:

“يلزم مراقبة الحدود العمانية اليمنيه عمان استقبلت المليشيات الحوثيه عدة مرات ودعمتهم اضافة لدعمها لايران فكيف بمسقط ان تستقبل المليشيات الحوثيه التي دمرت اليمن هل مسقط موافقه على تمرد تلك المليشيات على الشرعيه اليمنيه دام ذلك فهي لاتمانع بأن يتم الانقلاب على شرعيتها في مسقط”

وقال مغرد سعودي من الذباب ايضا ما نصه:

“مافيه شي جديد ياعضوان حكومتنا الله يعزها تعرفهم زين ولا فيه شي يغبى عليها ولكن يجب علينا أن نقابل سياسة عمان بحنكه وصبر .. الردى من طبع الروافض فنسال الله أن يجعل كيدهم في نحورهم وحسبنا الله ونعم الوكيل.”

وطالب آخر من السعودية بتفكيك مجلس التعاون من أساسه، حيث قال ما نصه:

“كل متابع يعرف مواقف عمان المريبة منذ القدم….لكن الآن بدا اللعب على المكشوف..حب الخشوم والمجاملات لم تعد ذات جدوى…يجب تفكيك مجلس التعاون الخليجي واعادة بنائه بشكل مختلف وبدول متضامه بشكل حقيقي..”

ومع كثرة التعليقات السوقية و الشتائم بحق سلطنة عمان، ردت مغردة من السلطنة برد لجم جميع الذباب، الذي زاد بهجمته أكثر و أكثر بالشتائم السوقية التي إعتادوا عليها، حيث قالت ما نصه:

“لكل من هاجم السلطنة تحت هذه التغريده … سلطنة عمان وبإذن الله ستواصل عملياتها الهادفه لتحقيق السلام بين الأطراف المتنازعة أياً كانت .. ما نراه من ردود هزلية ضد بلادنا لا يهمنا بقدر ما يهم أن كل هذه المساعي الناجحه يتحدث عنها العالم أجمع نفخر ونعتز بهكذا مساعي”