الدبور – تسبب بجلطة دماغية لسمو الأمير أبو منشار ولي عهد عندما طالب بجثة الكاتب السعودي المغدور جمال خاشقجي، الذي تم قتله وتقطيعه في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول بداية شهر أكتوبر الماضي.

وقال القيادي محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا التابعة لجماعة الحوثي، فجر الجمعة، إنهم سيطالبون السعودية بتسليم جثة الصحافي “جمال خاشقجي” ضمن اتفاقية الأسرى، إذا وافق أولاده.

وأضاف  “‏إذا طلب منا أولاد خاشقجي أو لديهم الرضى بالمطالبة بجثة والدهم فسنعمل على ذلك”.

وتابع “الحوثي” في تغريدة له على حسابه في تويتر: “نرجو إبلاغنا قبل تسليم أسرى بعض الدول ذات العلاقة بالقضية”، في إشارة لاحتفاظهم بأسرى سعوديين.

وأشار القيادي الحوثي إلى أن “الموضوع إنساني والشعب ذاق الأمرين بسبب انتهاك القانون الإنساني والدولي بما ارتكبه العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وحلفاؤه باليمن”، في إشارة لعمليات التحالف العربي.

ولاقت تغريدة “الحوثي” ردود فعل مختلفة، حيث طالبه مغردون بإطلاق سراح الصحافيين المختطفين لدى الجماعة، بينما دعاه آخرون لتسليم جثة الرئيس اليمني السابق “علي عبد الله صالح”، الذي قتل على يد حلفائه أواخر العام الماضي.

واختتمت الخميس، جولة مشاورات بين الأطراف اليمنية، اتفقت خلالها على ملفي الأسرى والحديدة، وتوصلت إلى تفاهمات حول ملف تعز.

وأخفق الطرفان في التوصل إلى تفاهمات في ملفي الاقتصاد والبنك المركزي ومطار صنعاء، فيما كان ملف المساعدات شاملاً في كل الملفات.
ومن المنتظر أن تبدأ خلال الأيام القادمة عملية تبادل نحو 16 ألف أسير من الطرفين، بإشراف الأمم المتحدة والصليب الأحمر، حسب تصريحات سابقة لأعضاء في وفدي الحكومة اليمنية والحوثيين.