الدبور – قال باسم الكرا المدير التنفيذي لمؤسسة مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية المعروفة ب ” كير” في سان فرانسيسكو، إستطعنا الحصول على تأشيرة دخول بعد مجهود كبير لدخول يمنية إلى الأراضي الأمريكية لتوديع ابنها الذي ينازع الموت في أوكلاند، في ولاية كالفورنيا.

وقال الكرا، المدير التنفيذي لمؤسسة “كير” في ساكرمانتو، إن اليمينة شيماء صويلح ستستقل أول رحلة طيران متاحة من مصر ومن المقرر أن تصل إلى سان فرانسيسكو مساء الأربعاء.

وقال الكرا إن الأموال التي تم تأمينها من خلال التبرعات ستدفع ثمن رحلتها وجنازة الصبي الذي يبلغ من العمر عامين.
وجاءت هذه الأخبار بعد أن ظهر والد الطفل علي حسن على قناة “سي إن إن” وهو يطلب من المسؤولين القنصليين بتعجيل طلب تأشيرة زوجته حتى تتمكن من رؤية ابنها للمرة الأخيرة.

باسم الكرا المدير التنفيذي لمؤسسة كير ساكرامنتو

حسن، البالغ من العمر 22 عاماً، وابنه عبد الله، مواطنان أمريكيان، لكن صويلح تعيش في مصر. ولأنها يمنية، فهي مقيدة من السفر إلى الولايات المتحدة بموجب حظر السفر في البيت الأبيض.

وستسافر صويلح إلى الولايات المتحدة بتأشيرة I-130 ، التي تسمح بدخول أقرباء المواطنين الأمريكيين، حسب قول الكرا.

وقالت الكرا “لسوء الحظ ، حتى في هذا الفوز (أي الحصول على التأشيرة)، لا تزال الخسارة، لكنها على الأقل ستأتي وتكون قادرة على الحزن بكرامة ورؤية ابنها مدفونا وتخفيف بعض الألم”.