الدبور – جريمة تقشعر لها الأبدان وتهتز لها الإنسانية التي ذهبت ولن تعود بعد اليوم لما يحصل كل يوم في عالمنا الذي توحش، وفقد كل معاني الدين و الإنسانية و الأخلاق.

فقد ألقت السلطات البريطانية، القبض على رجل في دار جنازات بريطانية، أثناء ممارسته الجنس مع جثة متواجدة داخل تابوت.

وأقر المتهم، المدعو قاسم كورام (23 عاما)، بارتكابه الجريمة بهتك عرض جثة، في دار الجنازات، في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني، بحسب صحيفة “ذا تليغراف” البريطانية.

وسيخضع كورام إلى تقييم صحته النفسية، قبل إصدار الحكم النهائي عليه في 31 يناير/ كانون الأول المقبل.

وأكد باليندر كاور، من دائرة الادعاء الملكية في بريطانيا، أن “هذه قضية غير عادية، ومن الصعب تخيل انتهاك أكثر حزنا لأحد الأحباء بهذه الطريقة”.

وتابع: “كل دعمنا مع عائلات المتوفية”.

وحضر قاسم كورام جلسة استماع، في محكمة برمنغهام الملكية، أمس الأربعاء، استمرت لمدة 10 دقائق.

واعترف المتهم في المحكمة بجريمته، والتي أشير إلى أنها “اختراق جزء من الجسد”.

وأكد قاضي المحكمة فرانسيس لكورام “أن في انتظاره عقوبة سجن مدتها طويلة”.