شاهد ماذا فعلت عصابات الشيخ زايد بأبناء سلطنة عمان أيام الخلافة العثمانية.. بالوثائق

4

الدبور – ظهرت وثيقة من أيام الخلافة العثمانية عن شكوى قدمها احد مواطني منطقة سلطنة عمان حاليا، إلى السلطان العثماني محمد الخامس، عن تعرضه للسرقة و النهب من قبل العصابات التي كانت تسكن في صحراء أبو ظبي وقتها، وكان يحكمهم الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان (زايد الأول) .

و كان الشيخ زايد الأول وقبيلته عبارة عن عصابات وقطاع طرق في الصحراء يهجمون على قوافل الحجاج والتجار في منتصف الطريق، وكونوا ثروات هائلة من تلك العمليات، قبل أن يمارس الشيخ زايد الثاني نفس الأسلوب بضم القبائل و الأمارات المنتشرة في الصحراء بالقوة وبالإغراء بالمال المسروق من التجار والحجاج، ليكون مملكته وهي دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1971، التي أصبحت فيما بعد بدولة المؤامرات العربية.

في الوثيقة التي عثر عليها الدبور شكوى مؤرخه في 1910م ، وهي رسالة خطية من المواطن العماني عيسى بن صالح العُماني إلى السلطان محمد الخامس يذكر فيها بأن العصابات في الصحراء نهبوه بالقرب من المدينة المنورة ويطلب إعانته بالمال حتى يتمكن من العوده إلى عُمان، في الصورة الأولى.

وأمر وقتها الباب العالي في الصورة الثانية بصرف أموال للمواطن العماني حتى يتمكن من العودة لدياره في عمان، سلطنة عمان حاليا، وامر بالدفع من الأموال المخصصة للحجاج وقتها.

- Advertisement -

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. Hussain AlAkhzami يقول

    لا يمكن ذلك لا تلك المناطق كانت تحت حكم السلطان تيمور بن فيصل في ذلك الوقت . الشكوى تكون موجهه الى السلطان تيمور لو كانت القصة حقيقه

  2. ابو وائل يقول

    ايش دخل الشيخ زايد بالقرب من المدينه المنورة حده ابو ظبي .وابوظبي كانت تابعه لعمان

  3. ابن الرستاق يقول

    تراهم حراميه جذورهم وانسابهم من صلب حرامي مرتزق. فكيف يكونوا الابناء بعد ذلك شريرين بنفس شيطانيه. اغلب قبائل الامارات السياديه في الوقت الحالي هن عباره عن قراصنة حراميه سواء كانوا في البحار كما في قبائل القواسم او في البر كما في قبائل ال نهيان في ابو ظبي.

    الحمدلله اغلب قبائل التي حكمت عمان قبائل تسودها نور الاسلام واغلبهم ائمه الاسلام بعلم غزير معروفين بالتسامح والخلق نقتدي بالرسول الكريم.

    ان الحكم المسروق من اموال الناس ما هو الا حكم باطل يحمل في طياته منكر الشياطين.

  4. 2020 يقول

    دائما العرق دساس انا لا استبعد ذالك انتهى الحوار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.