الدبور – حليمة بولند قالت أن هناك الكثير يريدون قطع رأسها، لأن الكثير ينتقدها لتصرفاتها وملابسها الغريبة على المجتمع الكويتي المحافظ، ودائما الإستفزاز لمتابعيها وللإعلام الذي يتابع أخبارها.

وقد احتفلت بعيد ميلادها وسط أصدقائها والمقربين لها، الذين أحضروا تورتة كبيرة تحمل صورتها، وهي عروس بفستان الزفاف الأبيض.

ونشرت وقائع احتفالها بعيد ميلادها في فيديو عبر صفحتها على تطبيق “سناب شات” إذ ظهرت صديقتها المصممة والاستايلست هديل اشكناني وهي تقوم بتقطيع قالب التورتة الذي يحمل صورتها، والتي أشارت ساخرة إلى أنها حريصة على الابتعاد عن قطع رأسها بالكيك.

وقالت الإعلامية الكويتية بالفيديو: “يا كثر ناس يبون رأسي، يا كثر ناس يبون يجيبون رأسي”، وردت عليها هديل اشكناني: “وايد ناس بس ما يطلونها.. رأسهم إلى الأسفل إلى الجحيم”.

وعلقت حليمة بولند علي الفيديو، قائلة: “استمتعت اليوم بالأجواء الجميلة مع الأهل والأصدقاء.. أختي شقيقتي الوحيدة وزوجة أخوي نورتوني مع صديقاتي الجميلات.. الله لا يحرمني منكم”.

يذكر أن الإعلامية حليمة بولند في كل فيديوهاتها وتعليقاتها تثير ضجة حولها، وتستفز متابعيها، فمن الذي يريد رأس حليمة بولند؟ ولماذا تعتقد بولند أن الكثير من الناس يريدون رأسها، وهل ما قالته صحيح أم إنها حتى في هذا الكلام تريد ضجة إعلامية وتعليقات من متابعيها؟