الدبور – ما زالت قضية البطالة بين صفوف العمانيين في هي الخبر الأهم و الأكثر تفاعلا على مواقع التواصل الإجتماعي وفي المقاهي والبيوت.

فما زال وسم “هاشتاق” باحثون عن عمل_ يستغيثون12 هو الأول في موقع تويتر في السلطنة، ومازالت الإستغاثات من قبل الشباب الجامعي تخرج يوميا عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

وازداد الغضب عندما نشر ناشط وثائق تثبت الرواتب التي يتقاضاها الوافد غير المميزات الأخرى مقابل جلوس العماني الجامعي بدون عمل.

فقد نشر ناشط وثائق لمجموعة من الرواتب الشهري لبعض الوافدين وقال في تغريدة مع صورة من الوثائق ما نصه: “رواتب بعض الوافدين في سلطنة عمان بالدليل! 1000 ريال عماني 1500 ريال عماني 2000 ريال عماني 3500 ريال عماني “

وأثارت التغريدة ضجة حيث علق بعض النشطاء عليها بتهجم و غضب، حيث قال مغرد ما نصه: “هذا راتب فقط في عقود ومقدم و شهاده الراتب إذا بتشوف رواتبهم شوف كشف حسابهم البنكي تنفجر الي مكتوب الف يحصل الفين من تحت لتحت من غير سياره و فيزا و سفر ف سنه خمس مرات و دراسه لأولاده مجان و بيت”

وقال ناشط آخر مذكرا بالسبب الذي يردد دائما وهو أن راتب الوافد أقل من راتب المواطن وقال ما نصه: “والمشكله ان عذرهم في توظيف الأجانب هو ان راتبهم اقل من المواطن والجامعي الحين متوظف براتب اقل من ٢٠٠ ريال وبعقد مؤقت لو عالاقل وظفوا المواطن بنفس راتب الأجنبي كان انحل جزء كبير من المشكلة ما نقول غير حسبنا والله ونعم الوكيل في المسؤول عن حقوقنا”

بينما استغرب ناشط عماني من الرواتب الخيالية، وقال : “شخص واحد 3500 لو شغلو 7عمانيين والواحد راتبه500 كان احسن”

بينما صحح المعلومة ناشط آخر وقال له : “والله ما يجي ربع اللي اعرفه لك ان تتخيل مدير راتبه٥٠الف ؟”

بينما قال ناشط عماني موضحا أن هذه الإستمارة قديمة جدا ومن عام ٢٠١١ وقد مر ٩ سنوات عليها والأرقام الآن أكثر بكثير لنفس الأشخاص.