الدبور – الإماراتي في دولة السعادة لا يجد أي مشكلة في التسامح مع من يسعى لهدم المسجد الأقصى، ويستقبله ويضحك معه، لأن الدين الإسلامي يدعونا للتسامح مع الجميع ومد يد التعاون مع الجميع بغض النظر عن ما يقومون به، طبعا إلا قطر.

وقال وزير التسامح الإماراتي نهيان آل مبارك خلال استقباله للحاخام اليهودي مارك شنايمر، الذي يقود حملة جمع تبرعات عالمية لهدم المسجد الأقصى، أتمنى أن لا تفهموني غلط التسامح لا يشمل دولة قطر ولا الشعب القطري.

وظهر الوزير الإماراتي بناء على تعليمات الشيطان الأكبر شيطان العرب بجعل عام ٢٠١٩ عام التسامح مع الجميع إلا قطر وحماس و الإخوان وكل يدين بالإسلام، ظهر والإبتسامة المتسامحة جدا جدا على وجهه ومن القلب للقلب.

يشار إلى أن الحاخام اليهودي مارك شناير تربطه علاقات قوية بحكام والبحرين والسعودية، ويسعى دوما للتنسيق بين الدول الخليجية وإسرائيل، حيث كشف قبل يومين بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيسافر إلى البحرين الشهر المقبل ، وأن المملكة الخليجية الصغيرة ستنشئ قريباً علاقات مع إسرائيل.

وقال “شناير” لصحيفة التايمز أوف إسرائيل في مقابلة أجريت الأحد في القدس ، نقلا عن محادثة مع مسؤولين كبار في شبه الجزيرة العربية لم يذكر اسمها: “إن خروج الولايات المتحدة من سوريا قد يسرع من صفقة جلب إسرائيل والخليج معا”.

في وقت سابق من هذا الشهر ، تم تعيين الحاخام مارك شناير “مستشارًا خاصًا” لملك البحرين ، حمد بن عيسى آل خليفة، موضحة أنه في هذا المنصب غير المدفوع الأجر ، كُلف الحاخام بمساعدة مركز حمد العالمي للتعايش السلمي في المنامة ، والمساعدة في الحفاظ على وتنمية الجالية اليهودية في البلاد “