الدبور – من ضمن سياسة إعادة تدوير القمامة التي إنتهجها الملك السعودي سلمان، عندما قام بعمل بعض التغيرات الطفيفة في حكومته، كإستبدال الجبير بمتهم بالفساد ومسجون سابق في سجون ولده في وزارة الخارجية.

أيضا إتجه الملك مع رئيس هيئة الترفيه و الترقيع الجديد، بشراء الفنانين والمشهورين لتغيير صورة المنشار التي التصقبت بسمو الأمير بعد إغتيال وتقطيع الصحافي السعودي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول بداية شهر أكتوبر الماضي.

فقد دعت المملكة السلمانية وفدًا كبيرًا يضم سياسيين وفنانين لبنانيين معروفين لحضور حفل ماجدة الرومي، وكله بثمنه طبعا.

و حضر الحفل الفني للرومي كل من نجوى كرم وراغب علامة ووليد توفيق والإعلامي نيشان والفنانة نادين نجيم، كأبرز الوجوه الفنية التي تمت دعوتها للمهرجان.

وكان لا بد من تطبيلة في الطريق وخلال الحفل وبعد الحفل، وإلا ما الهدف من دعوتهم ودفع مبالغ خياليه لهم لحضور حفل لن يقدموا أب عروض فيه، بل مجرد دعاية مضادة لمنشار سموه.

وضم الوفد اللبناني الآخر الذي حضر إلى العلا، وزراء حاليين ورؤساء جمهورية سابقين، بينهم رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان، والرئيس الأسبق أمين الجميل، ووزير الإعلام في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال،​ ​ملحم الرياشي،​ ووزير التربية والتعليم، ​مروان حمادة​، وأمين عام تيار المستقبل، ​أحمد الحريري،​ والسفير السعودي في لبنان، ​وليد البخاري،​ وعضو كتلة “اللقاء الديمقراطي” وائل أبو فاعور.