الدبور – بينما هيئة الترفيه والترقيع في تبذل جهدا ومالا لتحسين صورة سمو الأمير أبومنشار من خلال إقامه الحفلات الغنائية ودعوة المشاهير والمطربين وحتى السياسيين إلى المملكة لحضور الحفلات، لإعطاء صورة مختلفة عن المنشار للعالم.

يتم فصل مدير التفلزيون السعودي لأنه بث حفل ماجدة الرومي الأخيرـ بإعتباره لا يليق بمكانة المملكة ولا القناة.

ومع أن الحفل حضره مجموعة من المسؤولين في المملكة، وبث على قناة MBC السعودية أيضا والمشاهدة بكثرة داخل المملكة، ويملكها ولي العهد نفسه صاحب الرؤية و المنشارـ إلا أن القناة السعودية الأولى رأت إنه لا يليق بالقناة بث مثل تلك الحفلات الماجنة كما تعتقد.

حيث قالت صحيفة “سبق” السعودية المحلية و المقربة من دوائر الحكومة السعودية، إن الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون، داوود الشريان، أصدر قراراً في وقت مبكر من صباح السبت، يقضي بإقالة مدير القناة السعودية الأولى، وليد المجلي عقب بث القناة الحكومية حفلة غنائية للفنانة اللبنانية ماجدة الرومي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها، أن إبعاد المجلي من منصبه؛ جاء بعد بث القناة “فعالية لا تليق بها” حسب وصف المصادر و الصحيفة، في إشارة لحفلة الفنانة الرومي التي أحيت مساء الجمعة أول حفل فني لها في السعودية بدعوة رسمية من المملكة، ومن ضمن هيئة الترفيه الرسمية التي عين لها مسؤول جديد الملك قبل يومين.

وقطعت القناة الحكومية بث الحفلة خلال أداء الرومي لعدد من أغانيها ضمن مشاركتها في مهرجان “شتاء طنطورة” المقام بمحافظة العلا في منطقة المدينة المنورة، وسط حضور لوفد لبناني يضم سياسيين وفنانين معروفين دعتهم السفارة السعودية في بيروت لحضور الحفل.

ولا يعلم محلل الدبور السياسي لشؤون تحسين صورة المنشار، ما المقصود من دعوة فنانة لبنانية مع مجموعة “كبشة” فنانين وسياسين وتكلفت أكثر من ٢ مليون دولار، إن كانت مثل تلك الحفلات لا تليق بالقناة السعودية الرسمية، بالتالي لا تليق بالمملكة، بالتالي لا تليق بملك وولي عهد أمروا بإقامة مثل تلك الحفلات، فهل هذا صراع سعودي سعودي؟