الدبور – مقرب من آل سعود ، العائلة الحاكمة قال في تغريدات لسعها الدبور أن ولي العهد السعودي بن سلمان تعمد إقامة الحفلات الماجنة بالقرب من قبر الرسول لأسباب ذكرها في تغريدته، التي أثارت جدلا واسعا في موقع تويتر.

وقال المغرد الشهير والمقرب من قصور الحكم وعادة تصدق تغريداته، قال ما نصه:  إن “اختيار مدائن صالح مكانا لحفل هيئة الترفيه قرار اتخذه ابن سلمان؛ تنفيذا لاقتراح (ع. ر.)؛ لتحقيق هدفين”.

وبحسب “مجتهد”، فإن الهدفين هما “إسقاط هيبة الحديث الصحيح حول خطر الإقامة فيها، فضلا عن تنظيم الحفلات، والثاني هو تدمير ما بقي من الاحترام الشكلي لعلماء السلطة الذين لهم فتاوى بهذا المعنى”.

وفي تغريدة أخرى لسعها الدبور ، قال “مجتهد”: “(ع. ر) ومعه (ت. ح)، وتحت مظلة ابن سلمان، يريدون تنفيذ توعية جماعية للشعب بإثبات (خرافة) الحديث الذي يحذر من أن الذي يقيم في هذه الديار سوف يصيبه ما أصاب قوم ثمود”.

وأضاف: “هم يقولون: ها نحن أقمنا الحفلات ولم يحصل شيء، فاتركوا عنكم هذه الخرافات!! وفي مجالسهم الخاصة يكررون كثيرا من ذلك”.

ووفقا لناشطين، فإن (ع.ر) الذي تحدث عنه “مجتهد” هو الكاتب الصحفي عبد الرحمن الراشد، فيما ذكروا أن (ت.ح) هو الكاتب تركي الحمد.

يشار إلى أن العديد من العلماء، بعضهم من هيئة كبار العلماء في ، يرون حرمة الإقامة في مدائن صالح، فضلا عن إقامة حفلات فيها.

وكان علماء أفتوا بجواز دخول مدائن صالح لمدة قصيرة، من أجل “الاتعاظ” بما آلت إليه، بعدما “أهلك الله قومها بسبب ذنوبهم”.