صحيفة الرأي تنفي وصحيفة السياسة تؤكد! ما حقيقة إدراج كويتيين على لائحة “ممولي الإرهاب” السورية

0

الدبور – إنتشرت على وسائل التواصل الإجتماعي وفي بعض المواقع أخبار تفيد أن سورية وضعت قائمة لممولي الإرهاب ضمت شخصيات كويتية كبيرة ورفيعة، وعدة شخصيات من عدة دول مثل قطر و السعودية ومن المعارضة السورية حول العالم.

وفي تقرير إخباري نشرته صحيفة “الراي” الكويتية، اليوم الاثنين، نفت فيه الأنباء التي تم تداولها، بشأن وضع لائحة لـ”ممولي الإرهاب”، تضمنت شخصيات كويتية.

وتناقلت تقارير إخبارية، الأحد، أن قائمة بممولي الإرهاب، أصدرتها الرئاسة السورية، تضمت أسماء 30 كويتيًّا، بينهم نائب وزير الخارجية خالد الجارالله، الأمر الذي أثار موجة من الغضب في .

ونقلت الصحيفة، عن مصادر دبلوماسية كويتية، قولها إن وزارة الخارجية “استدعت القائم بأعمال السفارة السورية لدى الكويت غسان عنجريني للاستفسار عن هذه القائمة”.

وأشار التقرير إلى أن عنجريني “أبدى استغرابه مما نشر حول هذا الموضوع” كما “شدد على علاقات الكويت القديمة والقوية مع سوريا”.

وكانت صحيفة السياسة الكويتية نشرت خبرا تؤكد فيه حقيقة القائمة، حيث جاء في الخبر المنشور على صفحاتها ما نصه:

“وسط أجواء الانفتاح العربي على سورية، وغداة إعادة افتتاح السفارة الإماراتية في دمشق، وإعلان وزير الخارجية البحريني أن سفارة بلاده تمارس عملها في دمشق، أعلن النظام السوري عبر وسائل إعلامه عن لائحة “تمويل الإرهاب” التي ضمت 615 شخصاً و105 كيانات من جنسيات عربية وأجنبية من ضمنهم 30 كويتياً بينهم نائب وزير الخارجية خالد سليمان الجارالله ونواب ووزراء حاليون وسابقون وسفراء ودعاة.
وذكرت “هيئة مكافحة غسل الأموال و​تمويل الإرهاب​” السورية في بيان، أنه وفقاً للقائمة الصادرة عن رئاسة مجلس الوزراء في يناير 2017، فقد ضمت في غالبيتها شخصيات سورية، ومن بعدها سعوديون، وعددهم 67 شخصاً، فيما جاء اللبنانيون في المرتبة الثالثة، وبلغ عددهم 42 شخصاً، في حين جاء الكويتيون في المرتبة الرابعة.”

وأضافت صحيفة السياسة ما نصه: “حملت القائمة أسماء النواب الحاليين محمد هايف ونايف المرداس، اللذين أسقط حكم المحكمة الدستورية الأخير عضويتيهما وليد الطبطبائي وجمعان الحربش، والسابقين مبارك الوعلان وبدر الداهوم وحمد المطر وناصر الصانع وفهد الخنة والنائب السابق المتوفى فلاح الصواغ.
كما تضمَّنت القائمة الدعاة شافي العجمي ومحمد العوضي وحجاج العجمي وعثمان الخميس وعبدالعزيز الفضلي وعجيل النشمي وناظم المسباح وأحمد القطان وجاسم مهلهل الياسين وعويض المطيري وحاكم المطيري ومحمد العويهان وعبد المحسن زين.
وشملت الأسماء المسربة، وزير الأوقاف والعدل السابق نايف العجمي، والشيخ خالد سليمان الجارالله (في إشارة على ما يبدو إلى نائب وزير الخارجية)، والرئيس الفخري لاتحاد سفراء الطفولة العرب عبدالعزيز السبيعي، اضافة الى عبد المانع الصوان ومحمد ضاوي وفرحان الشمري ونادر خميس بن دقلة العجمي.
وأوضح البيان ان القائمة صدرت استناداً إلى القرار رقم 1 تاريخ 12 يناير 2017، الصادر عن لجنة تجميد أموال الأشخاص والكيانات المحددة بموجب قراري مجلس الأمن رقم 1267، و1373، لتُعتمد كقائمة محلية للأشخاص والكيانات الإرهابية المحددة.
إلى ذلك، غاب قياديو وزارة الخارجية عن السمع رغم ورود اسم نائب وزير الخارجية خالد الجارالله على القائمة، كما رفضت غير شخصية من الأسماء الواردة ضمن القائمة التعليق على الموضوع، واكتفى أحدهم بالقول لـ “السياسة”: إن القائمة “يجب أن تسمى قائمة مواجهي الارهاب ومحاربيه وليس مُموليه”.”

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.