الدبور – للمرة الثالثة الممثلة رانيا يوسف تظهر مؤخرتها للجمهور، ولممرة الثالثة خلال أشهر بالغلط والمشكلة من البطانة التي تحت الفستان، وايضا غلط المصور الذي يتعمد دائما أخذ الصور خلال خروج مؤخرتها لشم الهواء للحظات.

ونشرت الإعلامية فاتن موسى زوجة الفنان المصري مصطفى فهمي، عبر حسابها الشخصي على “إنستغرام”، صورًا لها رفقة زوجها ورانيا وعدد من الأصدقاء والفنانين، خلال احتفالهم برأس السنة الميلادية، في العاصمة اللبنانية بيروت.

واعتمدت رانيا إطلالة أكثر جرأة من المرات السابقة، حيث ارتدت فستانًا أسود مفتوحًا من منطقة الصدر وقصيرًا للغاية، يكشف عن معظم مفاتن جسدها بطريقة مثيرة للجدل.

ويعد هذا الظهور الثالث المثير للجدل، لرانيا يوسف في أقل من شهرين، حيث بدأت بفستان أشبه بـ”المايوه”، في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي، ثم كررت الأمر بإطلالة مثيرة في حفل توزيع جوائز “دير جيست” مرتدية فستان مفتوح من الجانب أسفله “هوت شورت” يكشف عن ساقيها بالكامل.

وكالعادة، استغل النشطاء تداول الصور لتبدأ موجة السخرية والهجوم ضد الفنانة المصرية التي يبدو أنها لا تتأثر بتعليقاتهم بل يزيدها الأمر عندًا وجرأة.

فكتب أحد النشطاء تعليقًا على الصور قائلًا: “مظلومة دايمًا مع الفساتين وبتاخد كل مقلب ومقلب ياولداه.. المرة دى بطانة الفستان اترفعت من تحت ونزلت من فوق وهي بتحتفل براس السنة”.

وسخر آخر في تعليقه قائلًا: “يعنى في مصر تعرت من تحت وفي لبنان من فوق”، في حين تساءل ناشط آخر: “إنتي عايزة إيه بالظبط؟”.

بينما إقترح عليها ناشط أن تلوم الإخوان و قطر، وستكسب تعاطفا كبيرا معها بدل القضايا التي ستنزل على مؤخرتها.

يذكر أن إطلالة رانيا يوسف في حفل ختام المهرجان تسببت في تقديم بلاغات ضدها من قبل بعض المحامين، إلا أنهم تنازلوا عنها، بعد اعتذارها للشعب المصري وتبرير موقفها بأن بطانة الفستان قد رُفعت دون تعمد منها.