الدبور- مديرة الـCIA جينا هاسبل رغم إنه أتهمت في السابق بأنها كانت تشرف على تعذيب السجناء العراقيين في سجن أبو غريب، إلا إنها لم تستطع تحمل سماع تفاصيل جريمة إغتيال الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي قتله ولي عهد بن سلمان و امر بتقطيعه في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول بداية شهر أكتوبر من العام الماضي.

فقد كشف حساب تركيّ عبر “تويتر”، عن لحظة في التسجيل الصوتي لقتل الصحفي السعودي ، قال إنّها أبكت مديرة وكالة الإستخبارات المركزية (CIA)، جينا هاسبل، وجعلتها توقف الإستماع للتسجيل.

ووصف حساب “الرادع التركيّ” تلك اللحظة بأنّها الأكثر تأثيراً في التسجيل ودفعت الكثير ممن استمعوا اليها بينهم موفد الإستخبارات البريطانية إلى إيقاف التسجيل.

وقال: ” تم اقتياد جمال إلى غرفة القنصل وهناك سُمعت أصوات وضع السكاكين على الطاولة ووضع على وجهه كيساً بلاستيكياً وهو يحاول مقاومتهم ويصرخ بصوت حزين: “أنا أختنق، أنا أعاني من فوبيا الإختناق، انزعوا هذا الكيس عن وجهي”.

وأضاف: ” استمر العراك خمس دقائق ثم انقطعت الأصوات لتأتي اللحظة الأكثر رعباً في التسجيل: أثناء لحظة الصمت صدر عن خاشقجي صوت أخير هو صوت الغرغرة عند النزع الذي سبق خروج الروح، هذا الصوت صدر بشكل مخيف أثار مشاعر كل من استمع اليه وجعل موفد المخابرات السعودية يصف القتلة بانهم يتعاطون المخدرات”.

وتابع قائلاً: “هذه اللحظة وقف عندها كل من استمع للتسجيل ووصف بعضهم هذه اللحظات بأنها الأكثر رُعباً في التسجيل ونصحوا بعدم مشاركته بسسب ما وصفوه بالعنف الإباحي المرعب. تأثرت بها مديرة الـ CIA واوقفت التسجيل عندها وكذلك فعل موفد المخابرات البريطانية..”.