الدبور – طلبة في الجديدة قاموا بتصوير مركز بن سلمان للتدريب على تقطيع الجثث في المملكة، بطريقة مقززة من خلال أصوات الضحكات وعدم غحترام لحرمة الميت، وقاموا بالكشف عن جثث مختلفة و أعضاء من الجثث تم تقطيعها على طريقة سمو الامير .

حيث قام مصور المقطع باصطحاب عدد من أصدقائه ودخول مشرحة كلية الطب في إحدى جامعات المملكة وتصوير الجثث فيها وسط تعليقات ساخرة أثارت الاستياء.

ويظهر في الفيديو، عدد كبير من الجثث المصفوفة في أماكن ورفوف مختلفة داخل مشرحة خاصة بكلية الطب في جامعة الملك عبدالعزيز في مدينة جدة قسم تأهيل دكاترة تقطيع في القنصليات، بينما يتنقل مصور الفيديو بينها لتظهر وجوه عدد ممن معه خلال جولته الغريبة التي بدا فيها ورفاقه في حالة فرح بحسب أصوات ضحكاتهم التي رافقت غالبية دقائق التصوير.

وانهالت دعوات الكشف عن هوية الفاعلين ومحاسبتهم، وفصلهم من الجامعة فيما لو كانوا من طلاب الطب، وسط سيل من التعليقات الغاضبة التي ملأت مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة.

ولمم يعلم الدبور الغب من الفعل نفسه، أم من كشف كيف يتصرف الشباب السعودي مع الجثث، في محاولة لإثبات أن التقطيع والضحك وسماع الموسيقى أمر هين على السعودية.

وتدخلت إدارة الجامعة على خط القضية المثيرة للغضب، وقالت إنّها توصلت لهوية الأشخاص الذي دخول مشرحة الجامعة، وستتم إحالتهم إلى الجهات الأمنية للتحقيق فيها.

ونقلت صحيفة “سبق” المحلية عن المتحدث الرسمي باسم جامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور شارع البقمي، قوله إنّ موظفًا يعمل في الشركة المتعاقدة مع الجامعة لصيانة المركز الطبي، هو من قام بالتصوير بعد أن اصطحب أربعة من أصدقائه السعوديين، بينما ينتمي هو لجنسية عربية أخرى.

وأضاف “البقمي” أن مصور المقطع ورفاقه الأربعة لا ينتمون للجامعة أو طلابها، وأن ما قاموا به “تصرف غير أخلاقي وغير مقبول نهائيًا” على حدّ وصفه.

ولم يعلق البقمي إن كان تصرف ولي عهد السعودية مع وهو حي يرزق تصرف مقبول و أخلاقي أم لا؟