الدبور – الفلسطينية ، أول فلسطينية ومسلمة تصل إلى مقاعد الكونجرس الأمريكي، فعلت ما وعدت به ناخبيها وأهلها في الوطن، حيث دخلت الكونجرس بالثوب الفلسطيني وأقسمت على القرآن الكريم.

وتفاعل مغردون وإعلاميون عرب مع ارتداء طليب الثوب الفلسطيني داخل الكونغرس، إذ نشرت الإعلامية في قناة “الجزيرة” سلمى الجمل صورة لها قبيل تقديم نشرة أخبار، وهي ترتدي ألوان الثوب الفلسطيني.

وأدت طليب اليمين الدستورية على نسخة مترجمة من القرآن تعود لعام 1734.

وقالت طليب في وقت سابق، إن “أداءها اليمين بالقرآن مهم بالنسبة لها، لأن كثيرا من الأمريكيين لديهم هذا النوع من الشعور بأن الإسلام دين غريب على التاريخ الأمركي..”.

وكانت طليب، بعد فوزها، شكرت أهالي البلدة التي تنحدر منها في فلسطين (بيت حنينا)، وكل من وقف إلى جانبها في الولايات المتحدة الأمريكية للوصول إلى مجلس النواب.

وتمكنت طليب الناشطة في مجال العمل الاجتماعي، والمولودة في ديترويت لأبوين فلسطينيين مهاجرين، من الفوز بمقعد في مجلس النواب، دون أن تتواجه مع منافس جمهوري في منطقتها بولاية ميتشيغن.

واختار الناخبون الأمريكيون امرأتين مسلمتين تنتميان إلى الحزب الديمقراطي لدخول الكونغرس، في خطوة تاريخية أولى في الولايات المتحدة حيث الخطاب المعادي للمسلمين في تصاعد.