الدبور – التي إتعذرت بعد إرتداء الفستان الفاضح الذي كشف عن مؤخرتها في مهرجان القاهرة، وذلك بعدما تعهد محامي بملاحقتها بقضايا أخلاقية، وبعدما أثار ظهورها ضجة كبيرة، ولامت وقتها المصور الذي أخذ الصور من زاوية تكشف مؤخرتها.

وفي المرة الثانية تحججت بالبطانة الداخلية للفستان، وتارة أخرة قالت أن السبب خوفها من أبو منشار.

هاي هي تعيد نشر نفس الصورة بنفس الفستان الذي أثار ضجة، ولكن هذه المرة طلبت أن يصل متابعيها إلى مليون على حسابها على إنستغرام.

ونشرت رانيا صورة لها ظهرت فيها مرتدية الفستان الفاضح الذي سبب لها أزمة في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي، وعلقت عليها قائلة: “قربنا نوصل للمليون، وواحد من المتابعين هيكسب فرصة لحضور يوم تصوير معايا”.

وأضافت: “من خلال اختيار شخص بشكل عشوائي من المليون فولورز تابعونا عشان تعرفوا مين الكسبان، شكرًا على حبكم ودعمكم الدائم”.

إلا أن معظم المتابعين لم يتفاعلوا مع تفاصيل المسابقة بل حملت التعليقات سخرية شديدة منها، في ظل تعمدها إثارة الجدل بشكل متكرر خلال الفترة الأخيرة، مستعينة بفساتين جريئة في المهرجانات الفنية والمناسبات العامة.

وقال أحد النشطاء في تعليقه: “لسة ما وصلتي مليون ومنزلة البوست يعني درة ونادين نجيم اللي قربوا على الستة ملايين شو بيعملوا، بحس عقلك صغير”.

وكتب آخر: “حرام عليكي واحد من مليون”، وقال ثالث: “محسسانا هنتصور مع أنجلينا جولي”، وسخر منها ناشط آخر قائلًا: “البطانة عاملة شغل”.

وكانت رانيا يوسف قد أثارت ضجة مرة ثانية بفستان آخر فاضح أكثر من الأول، وكأنها في مسابقة دولية للفضائح، وفساتين المؤخرات.