الدبور – جريمة كراهية عنصرية جديدة ضد المسلمين في أمريكا وقعت في دلاس في ولاية تكساس الأمريكية، لتضاف إلى جرائم العنصرية التي إزدادت منذ تولي ترامب الحكم العام الماضي.

وها هي تبدأ السنة الجديدة بجريمة كراهية جديدة ضد محجبة، نتيجة التحريض المستمر من إدارة ترامب ضد الأقليات بشكل عام والمسلمين بشكل خاص.

و روت سيدة أمريكية من أصول عربية تفاصيل تعرضها لاعتداء عنصري أمام أبنائها، من قبل امرأة، بمدينة دالاس، في ولاية أوكلاهوما.

السيدة جنان عايش، في حديث نقلته “سي أن أن”، قالت إنها وبينما كانت تقضي عطلة نهاية الأسبوع مع أسرتها، هاجمتها امرأة بسبب حجابها، ونزعته، طالبة منها العودة إلى بلادها.

ولفتت عايش إلى أن المرأة الأمريكية سبقت نزع حجابها بتوجيه عدة صفعات على وجهها ورأسها، ما أشعرها بالدوران.

إقرأ أيضا: الشواذ في أمريكا أفضل من المسلمين

وقالت عايش إنها أجابت المرأة بأنها أمريكية، وتقيم في بلدها، لترد المهاجمة عن سبب ارتدائها الحجاب إذا كانت أمريكية.

وأضافت: “حاولت أن أشرح لها ببساطة أنني أمريكية مسلمة، وأن الحجاب أحد رموز ديني”.

وأصدر مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية “بيانا”، طالب فيه شرطة دالاس بالتحقيق في الحادثة، واعتبارها جريمة كراهية.

وتوقعت جنان عايش (33 عاما) أن تكون مهاجمتها من أصل إسباني، بحسب ما نقلت صحيفة “نيوزويك”.