لمواجهة تركيا: دول الحصار تعيد تأهيل الأسد وستقدمه على إنه بطل قومي حارب الإرهاب

0

الدبور- شيطان العرب بعمل على خطة جديدة لمواجهة تركيا و الإنتقام منها، ووافق عليها سمو الامير أبو منشار، الذي يحمل كمية من الحقد على تركيا التي فضحت منشار سموه الذي قطع الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده بداية شهر أكتوبر العام الماضي.

وبحسب التقرير الذي أعده الصحفي البريطاني المتخصص بشؤون الشرق الأوسط ديفيد هيرست، فإن والإمارات ومصر أعدوا خطة بالتعاون مع إسرائيل للترحيب بعودة الرئيس السوري بشار إلى جامعة الدول العربية وذلك بهدف تهميش النفوذ الإقليمي لتركيا وإيران. 

ومع أن إيران هي من وقفت مع الأسد ولها وجود قوي في وعلاقات مميزة مع الأسد، إلا أن شيطان العرب يريد محاربة إيران عن طريق تحالفه مع الأسد، بعدما وقف ضد الأسد من أجل إيران، معادلة لا يفهما إلا الشيطان نفسه ومن يحركه في تدمير المنطقة العربية.

ونقل الموقع عن مصادر خاصة قولها إن “رئيس الموساد الاسرائيلي يوسي كوهين التقى الشهر الماضي بمسؤولين سعوديين وإماراتيين ومصريين لمناقشة سبل مواجهة النفوذ التركي في المنطقة، وانتهوا إلى خطة إعادة الأسد إلى الجامعة العربية”، وهنا يكمن سر من يحرك شيطان العرب.

وتضيف الصحيفة: كما اتفق المسؤولون في اللقاء على أنهم يعتبرون تركيا، وليس إيران، هي الخصم العسكري الرئيسي في المنطقة، وناقشوا خططاً الهدف منها مواجهة النفوذ التركي. 

وقال الإسرائيليون في اللقاء إن إيران بالإمكان احتواؤها عسكرياً، أما تركيا فلديها قدرات أكبر بكثير. ونقل عن كوهين قوله أثناء الاجتماع: “إن القوة الإيرانية هشة. أما مصدر التهديد الحقيقي فيأتي من تركيا”
وفي سبيل التعامل مع هذه المسائل، اتفق المشاركون في اللقاء على أربعة إجراءات. 

أما الإجراء الأول فهو مساعدة ترامب في مساعيه لسحب قوات الولايات المتحدة من أفغانستان.

وأما الإجراء الثاني فكان بهدف “التحكم بالورقة السنية” في العراق، والذي يقصد منه الجهود التي تبذل لتقليص نفوذ تركيا داخل تحالف المحور الوطني، أكبر كتلة برلمانية من النواب السنة في البرلمان العراقي. 

والإجراء الثالث الذي تمت مناقشته كان المبادرة الدبلوماسية لإعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين الدول العربية الثلاث والرئيس السوري بشار الأسد. 

وناقش رؤساء أجهزة المخابرات في اجتماعهم الرسالة التي أرادوا إيصالها إلى الأسد، الذي اعتمد بكثافة على الدعم العسكري الإيراني وعلى مقاتلي حزب الله المدعوم من قبل إيران خلال الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد. 
قال مسؤول خليجي أحيط علماً بتفاصيل المباحثات: “لم يتوقعوا من بشار قطع العلاقات مع إيران، ولكنهم أرادوا من بشار استخدام الإيرانيين بدلاً من أن يكون هو المستخدم من قبلهم. كانت الرسالة على النحو التالي: عد إلى الكيفية التي كان والدك يتعامل من خلالها مع الإيرانيين، على الأقل كند يجلس إلى الطاولة، بدلاً من أن تكون صاغراً للإيرانيين وخادماً لمصالحهم”. 

وأما الإجراء الرابع الذي تم الاتفاق عليه في اللقاء فكان دعم أكراد سوريا ضد المساعي التركية لطرد وحدات حماية الشعب ونظيرها السياسي حزب الوحدة الديمقراطي من الحدود التركية بعيداً وصولاً إلى الحدود العراقية. 

كما وافق رؤساء أجهزة المخابرات على تعزيز العلاقات مع حكومة إقليم كردستان العراق والحيلولة دون أي مصالحة مع أنقرة منذ إخفاق استفتاء الإقليم، الذي يتمتع بما يشبه الحكم الذاتي، على الاستقلال عام 2017. 

وحسبما ما صرح به المسؤول الخليجي فإن “السعوديين لا يرغبون في أن يكونوا في طليعة الجهد الدبلوماسي الذي يستهدف الأسد بالتودد، ولكنهم وافقوا على السياسة التي تقضي بالسعي إلى تمكين الأسد بهدف إضعاف تركيا”. 

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.