الدبور – كاريكاتير مسيء للرسول عليه الصلاة و السلام نشر قبل سنوات وقامت ضجة ومظاهرات كبيرة عليه بإعتبار الدول الغربية تحاول تشويه الإسلام ولا تهتم لمشاعر المسلمين حول العالم.

اليوم من ضمن رؤية لتدمير ومكانتها، تنشر صحيفة مقربه منه وناطقة باسمه كاريكاتير مسيئ للقرآن نفسه وليس لشخص النبي، بل وصل إلى الإساءة إلى الله عز وجل بتحريف كلامه.

فقد أثار كاريكاتير لصحيفة “مكة” السعودية اليومية، نشر الإثنين، ردود فعل غاضبة ورافضة، من لدن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بعد عبث فني قام به رسام الكاريكاتير على آية كريمة، استبدل فيها كلمات الآية بأوراق نقدية من فئة 500 ريال سعودي.

وطالب المغردون الصحيفة بالشطب الفوري للكاريكاتير المسيء، والذي لا يزال منشورا على حساب الصحيفة في موقع “تويتر” حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

ورغم سيل الانتقادات الغاضبة على الكاريكاتير، لم تلتفت إدارة الصحيفة للردود والأسئلة الواردة والتعليقات أسفل الكاريكاتير المنشور في حساب الصحيفة في موقع “تويتر”.

وطالب النشطاء الجهات المعنية بالتدخل لشطب الرسم الكاريكاتيري، مستغربين من الحالة التي وصلت لها السعودية وسكوت السلطات عليها.

وعلق ناشط كما لسع الدبور ما نصه: “مجرمين !
هل الآيات أصبحت مادة للعبث لرسامي الكاريكاتير يا مجرمين ؟!”

وقال ناشط آخر ما نصه: “الله يحرق صحيفتكم ويقطع رزقكم ولا يوفق من له يد في هذا الكاركتير”