الدبور- مصري قام بنحر ابنة شقيقته كالخراف وفي وسط الشارع لأنها كما قال فتاة فاسقة ودمرت سمعة العائلة، فحقق وأقام المحكمة، و أصدر الحكم، ونفذه على الفور.

و اعترف المتهم المصري أمام أجهزة الأمن المصرية، بقتل ابنة شقيقته، بعد أن استدرجها وذبحها في أحد شوارع حي “روض الفرج” بالعاصمة القاهرة، وقال “فضحتنا وكان لازم أخلص عليها”

وأضاف المتهم في اعترافاته، أن سمعة ابنة شقيقته كانت سيئة، وبدأت تنتشر قصص فسوقها بين أهالي المنطقة خاصة أنها اعتادت على ترك المنزل.

وتابع المتهم أنه يوم الواقعة استدرجها لأحد شوارع الحي الهادئة، وأخرج سكينًا كان قد أعدّه مسبقًا وتعدّى عليها بالضرب وطعنها بالرقبة عدة طعنات، أودت بحياتها على الفور، وتوجه في اليوم التالي لقسم الشرطة، وسلّم نفسه معترفًا بارتكاب جريمته.

وفي تفاصيل الواقعة، تلقى قسم شرطة روض الفرج بلاغًا بالعثور على جثة فتاة تبلغ من العمر 18 عامًا، لينتقل رجال المباحث إلى مكان الحادث، وبعد إجراء المعاينة الأولية، تبيّن أن جثة المجني عليها يوجد بها عدة طعنات في رقبتها.

وتم إخطار رجال المباحث، بأن المتهم هو خال المجني عليها، وأنه سلّم نفسه إلى قسم الشرطة ومعه أداة الجريمة.