الدبور – الشيخ ، شيخ السلاطين والحكام، والذي أفتى للحاكم بالزنا يوميا لمدة نصف ساعة فقط على الهواء مباشرة أمام شعبه، وشرب الخمر أيضا امام شعبه، قد أصدر فتوى جديدة تخص النصف ساعة أيضا.

حيث أفتى بعدم جواز بناء الكنائس في أرض المسلمين، وقال الريس في تسجيل صوتي نشره عبر صفحته على “تويتر”، إنه “لا يجوز بناء الكنائس في بلدان المسلمين، ويجب هدمها بإجماع علماء الإسلام”.

وأورد الريس عدة أدلة على وجوب هدم جميع الكنائس في البلاد التي يحكمها المسلمون.

ووصف الريس من يفتي بإباحة بناء الكنائس بـ”علماء الضلالة، وعلماء السوء، وباعوا دينهم”.

ورفض الريس وصف من يفتي بحرمة بناء الكنائس بأنه “داعشي ومن القاعدة”.

وكانت مصادر تحدثت عن اتفاق أبرمته الحكومة المصرية مع شركة المقاولون العرب، لإنشاء أول كنيسة تتبع الأقباط الأرثوذكس بالمملكة العربية ، على أن يتحمل ولي العهد السعودي محمد تكاليف إنشاء الكنيسة كاملة.

وتفاعل ناشطون مع فتوى الريس، قائلين إنه وفي حال صدر قرار رسمي ببناء كنائس في المملكة، فسيضطر إلى تغيير فتواه، بحسب قولهم.

وتهكم ناشطون على فتوى الريس، قائلين إنه يجوز بناء الكنائس لمدة “نصف ساعة فقط”، في إشارة إلى فتواه السابقة، بأنه لو شوهد الحاكم “يزني” نصف ساعة على التلفاز فلا يجوز الخروج عنه.

وبذلك سيجد الريس مخرجا لفتواه، بأن لا يتجاوز بناء الكنيسة نصف ساعة يوميا وبعدها يجوز.