الدبور – أثار فيديو حرق يد طفل عماني تم نشره على مواقع التواصل الإجتماعي، يتم حرق يده في تحدي جديد أطلقوا عليه وسم “هاشتاق” تحدي القبائل، أثار النشطاء في .

وطالب النشطاء بمحاسبة كل من يقوم بهذا الفعل خصوصا مع الأطفال الأبرياء، والتقليد الأعمى يجب أن يتوقف.

وفي الفيديو الذي لسعه الدبور يظهر طفل عماني حسب ما تم نشره يحمل في يده وعاء تم غلي الماء فيه لفترة معينه، في تحدي من يتحمل أكثر.

وتم حرق يد الطفل ومعالجته في إحدى المستشفيات في السلطنة، وطالب النشطاء بعدم معالجة أي شخص دخل في مثل ذلك التحدي الغبي كما وصفوه.

وانتشر أكثر من فيديو لهذا التحدي خلال فترة قصيرة، وعلق النشطاء بالغضب على الهاشتاق وعلى الفيديوهات و الصور التي تم نشرها.

حيث قال ناشط فيما لسع الدبور ما نصه: “أتمنى محاسبة الشخص اللي خلا هالطفل يتعذب ويتأذى بهذي الطريقة والواضح جداً بأنه شخص ما عنده ادنى مسؤولية تجاه هذا الطفل. لا تشوهوا براءة أطفالكم بتخلفكم العقلي. #تحدي_القبايل

ونشر صور للطفل بعد إصابته بحروق كبيرة:

وطالب ناشط بمحاسبة كل من يقوم بهذا التحدي حيث قال ما نصه: “نطالب الإدعاء العام بإحالة المصابين في #تحدي_القبايل إلى التحقيق بتهمة إزعاج المؤسسات الصحية… تصرفات حمقاء يجب أن تتخذ بشأنها إجراءات صارمة لتجنبها”

وقالت ناشطة تحت اسم باحثة إجتماعية ما نصه: #تحدي_القبائل هذا تخلف عقلي وتخلف ثقافي …العالم يتقدم وينجز ونحن نحرق الايادي لنثبت القوه بشكل جنوني قد يعرض اطفالنا لتقليد هذه المهزله السلوكيه من بعض المتخلفين ف الثقافيه وظرر هذي السلوكيات ع الشباب والاطفال فنرجو الحذر”