إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الجمهور العماني يستفز الذباب السعودي من جديد بعد فيديو تشجيعهم للمنتخب القطري

الدبور – الجمهور العماني الذي حضر المباراة بين قطر و العراق ووقف مع المنتخب القطري، لأن الإمارات منعن جمهوره من الحضور، يبدو إنه إستفز من جديد الذباب الإلكتروني السعودي، خصوصا بعد إنتشار فيديو لهم، يعبرون فيه عن فرحهم بعد فوز قطر.

الفيديو الذي لسعه الدبور من موقع تويتر، يظهر فيه مجموعة بسيطة من العمانيين يحيون المنتخب القطري بعد إنتهاء المباراة ويصفقون له، فقط عبروا عن مشاعرهم العادية مع الكل، بما فيهم المنتخب السعودي و الإماراتي.

وكانت مجموعة صغيرة فقط من العمانيين قد دخلوا المدرجات لتشجيع المنتخب القطري، لأنه كما وصل الدبور، تم منع 18 باص في جميع المنافذ الحدوديه بين عمان و الإمارات، ولكن طبيعة السلطنة لا تكبر المواضيع، فلم تتخذ الحكومة العمانية أي إجراءات، ولم تنشر عن قصة المنع.

لكن هذا الفيديو كالعادة إستفز الذباب السعودي فعلق البعض بشتم أهل سلطنة عمان، والردود كانت من السلطنة بالدعاء لهم بالهداية، كعادة العمانيين.

حيث علق سعودي ما نصه: “سياستكم واحده خالف تعرف لانكم صغار والصغير عدو نفسه”

بينما قال ناشط آخر من الذباب السعودي متهما الجمهور العماني بأنه مرتزق، حيث قال ما نصه: “أتوقع بأن تشجيعهم لقطر ليس بالمجان ؟”

وقد علق ناشط عماني ليوضح موقف الجمهور العماني من تشجيع قطر حيث قال ما نصه: “نحن أهل عمان دائما مع الجميع لو كان هذا الموقف حاصل الي بلد لكنا معه عمان بلد السلام والمحبه ولو البطوله في قطر والجماهير السعوديه والإمارات والبحرين ما حضرت لحضرنا بدلها نحن معنا الخليج واحد لا تفرقه له وخلو الامور السياسيه للكبار”

وقال ناشط عماني آخر ما نصه: “احب أضيف كلمه ،الجمهور العُماني او العمانيين يعشقون كل الفرق العربيه وليس فقط المنتخب القطري ..،ولاكن حاليا منتخب قطر في ظرف استثنائي بدون جمهور والعاطفة ابلغ بمكان ان يساند الجمهور العُماني القطري في هذه المرحله..، وللعلم نحن نعشق العراق حتئ النخاع

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of ...
    ... يقول

    لاجديد على اهل عمان .فهم معروفون بالطيبه والدعاء للغير حتى في ساعه غضبهم

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد