الدبور – أثار تصريح سعودي على لسان مسؤولة سعودية ضد الفتاة السعودية الهاربة ، والتي إستقبلتها كندا بعد طلبها اللجوء في أي بلد أوروبي هربا من ظلم ومنشار سموه، حيث جاء في التصريح أن مشكلة رهف هي عائلية فقط، الأمر الذي أغضب رهف محمد.

وقالت الدكتورة ريم دفع ، في مداخلة على قناة TRT WORLD التركية، إن مشكلة رهف هي مشكلة عائلية في المقام الأول، وكان عليها اللجوء للحكومة السعودية لإيجاد حل مناسب لها.

وأَضافت ريم دفع وهي عضو لجنة العلاقات العامة السعودية الأمريكية، في مداخلتها: “أعتقد أنها كانت في خطر من عائلتها؛  لأن لدينا حالات سوء معاملة في المملكة السعودية، مثل أي دولة أخرى“، مضيفة: “لكني أشك في أنها كانت في خطر من الحكومة السعودية؛ لأن الحكومة سوف تكون الكيان الأول الذي يقوم بحمايتها داخل المملكة”.

وقالت ريم إنها كان عليها الاتصال بالحكومة السعودية، من أجل الحصول على الاستشارات النفسية والاجتماعية لمواجهة العنف الأسري.

وعن موقف كندا من طلب اللجوء، قالت الدكتورة ريم: “رد فعل كندا تسبب في غليان داخل الشارع السعودي، وهو ما ظهر جليا على مواقع التواصل الاجتماعي”.

و ردت الفتاة السعودية رهف على الدكتورة ريم دفع ، عضو لجنة العلاقات العامة السعودية الأمريكية، بخصوص أزمة لجوئها إلى كندا، معتبرة تصريحات الأخيرة عن الأزمة “هراء”.

وقالت عبر صفحتها بموقع تويتر حسب ما لسع الدبور : “هراء، هراء، هراء، هراء، هراء، هراء، هراء، هراء.. الكثير من الأكاذيب”.

و كانت الفتاة السعودية وجهت رسالة إلى أولياء الأمور وعلاقتهم بأبنائهم.
وكتبت رهف التي تقيم في كندا حاليا بعد هروبها من أسرتها، وشغلت قضيتها الرأي العام العالمي الفترة الماضية: “أولادكم ليسوا لكم… أولادكم أبناء الحياة المشتاقة إلى نفسها. بكم يأتون إلى العالم، ولكن ليس منكم. ومع أنهم يعيشون معكم فهم ليسوا ملكاً لكم. أنتم تستطيعون أن تمنحوهم محبتكم، ولكنكم لا تقدرون أن تغرسوا فيهم بذور أفكاركم، لأن لهم أفكارًا خاصة بهم”.