الدبور – الذي سدد هدف الفوز الوحيد لصالح منتخب قطر في مباراته مع منتخب ، والذي كان هدفه بمثابة جرح لبعض العراقيين، حيث قالت مشجعة عراقية أن تبرأ منه، وكأنه في حرب عالمية مع وليس مباراة كرة قدم.

وأضافت لا أعلم كيف يشعر الراوي الآن وقد أدخل هدف في منتخب بلاده وتقصد العراق، حيث كان العراق منتخب والده الذي مثله في أكثر من مناسبة وهو اللاعب العراقي هشام الراوي.

و قال الناشط عبد الله الراوي على صفحته على موقع تويتر، أن العراق بالأصل لم يسمح لبسام الراوي اللعب في الإتحاد العراقي لأسباب طائفية، واليوم نلومه؟ وقال أليس الذي خان العراق عراقي؟ حيث قال الراوي ما نصه: “العجب على البلد الذي لا لم يحتضن أبنائه قدم بسام الراوي طلب للعب في الفريق العراقي لكن الأتحاد رفض وذالك لأسباب طائفية إذا البلد لم يعطي الفرصة لشبابه المميزين فيحق لهم تحقيق أحلامهم في أي مكان وضمان مستقبلهم.”

فهل نلوم بسام الراوي لأنه أخلص لمن إحتضنه وآمن بموهبته؟ أم نلوم من منعه من اللعب ولم يحقق له أحلامه مهما كانت الأسباب؟ الراوي أخلص للبلد التي تبنته وآمنت به، وأصر أن يظهر هذا الإخلاص أمام الكاميرات أيضا بعد تسديد هدف الفوز بتقبيل العلم القطري.

لكن فعلا من هو بسام الراوي؟

والده هشام الراوي مثل منتخب العراق من قبل.

كان هشام علي موسى مدافعا عراقيا دوليا مميزا مثل فرق الصناعة والطلبة والزوراء والقوة الجوية.

وشارك هشام علي في تصفيات بطولة أمم آسيا 1996 التي جرت في الأردن وتمكن منتخب العراق من حجز بطاقة التأهل إلى النهائيات التي جرت في في العام نفسه.

وفي عام 1999 فاز مع منتخب العراق بالميدالية الفضية في دورة الألعاب العربية التاسعة التي جرت في عمّان.

ولعب المدافع العراقي الدولي في لبنان والجزائر والبحرين حيث أعلن اعتزاله هناك واتجه للتدريب.

أما بسام الراوي الذي سجل هدف في العراق فوُلد في العراق عام 1997.

وبدأ المدافع – مثل والده – مسيرته الاحترافية مع نادي الريان القطري، وخاض موسمين مع أوروبا مع فريقي سلتا فيجو الإسباني ويوبين البلجيكي.

وعاد الراوي للدوري القطري من بوابة الدحيل الذي يلعب له منذ عام 2017.

ومثل الراوي منتخبات قطر للناشئين والشباب قبل خوض أول مباراة رسمية مع المنتخب الأول لقطر عام 2017.

وشارك بسام الراوي مع منتخب قطر في بطولة الصداقة التي أقيمت العام الماضي في العراق حيث لعب مباراة ضد منتخب بلاده الأصلية وفاز 3-2، وساهم في تتويج العنابي باللقب، وفاز الراوي بجائزة أفضل لاعب في البطولة أيضا.

وحصل الراوي على ثقة الإسباني فليكس سانشيز المدير الفني لمنتخب قطر ليضمه للقائمة المشاركة في 2019، حيث سجل أول أهدافه الدولية في شباك لبنان في مرحلة المجموعات.

وضد العراق، أطلق الراوي رصاصة في جسد منتخب بلاده الأصلي ليكون ثاني أهدافه الدولية مع قطر.

مستقبلا قد تتكرر هذه الحكاية مع أحمد هشام شقيق بسام والذي يلعب في أكاديمية أسباير، ويعد من أبرز المواهب القطرية حاليا.

والشقيق الأصغر لمدافع العنابي يمثل حاليا قطر في بطولات للناشئين.