الدبور- النائب الكويتي المعارض نفى التهم الموجهة إلية وااعترض على حكم القضاء عليه، مهددا القاضي بعقوبة الله عليه، وإنه خصيمه يوم القيامة.

وقال الطبطبائي عبر صفحته بموقع تويتر: “يعلم الله أني بريء من التهمة الملفقة التي أدانتني فيها المحكمة اليوم ومن يعرفني متأكد من براءتي، وهذا ما يجعلني مطمئن النفس لأن حكم القاضي لا يغير من الحقيقة وإلا لما قال النبي عليه الصلاة والسلام: القضاة ثلاثة واحد في الجنة واثنان في النار منهم قاض عرف الحق وحكم بخلافه، وعزاؤنا أن الدنيا وأحكامها زائلة”.

وقضت محكمة الاستئناف الكويتية غيابيا ،الاثنين، بسجن النائب الإسلامي وليد الطبطبائي سبع سنوات مع الشغل والنفاذ، بعدما دانته “بمواقعة” طليقته لمدة عام كامل دون إعلامها بوقوع الطلاق.

وأضاف الطبطبائي المقيم خارج : “وعند الله تجتمع الخصوم .. وحينها: ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء”

بدوره قال محامي الطبطبائي مبارك الحربي، إن محكمة الاستئناف “أيدت الحكم الصادر بأول درجة ضد موكلي النائب وليد الطبطبائي، بسبب عدم حضوره جلسات المحاكمة لوجوده خارج البلاد، وسنقوم بتمييز الحكم، وواثقين من البراءة من هذه التهمة الملفقة، والتي أصلا محلها محكمة الأحوال الشخصية لبيان حصول الرجعة وقت عدة الطلاق”. 

وقال محمد ناصر العتيبي محامي طليقة الطبطبائي لوكالة فرانس برس إن “محكمة الاستئناف أيّدت الحكم الذي أصدرته المحكمة الابتدائية في عام 2018”.

وأضاف: “الحكم ليس سياسيا، وإنما حصلت موكلتي بموجبه على حقوقها بعد استغلال ومواقعة بالحيلة، يجرّمها القانون والشريعة”، وكان الطبطبائي تزوّج منها في 2009، وفق المحامي، ورزقا معا بطفلة.

وبحسب العتيبي، فإن السيدة الكويتية “اكتشفت بأنها مطلّقة بعد عام حين رفعت في 2017 دعوى قضائية تتّهمه (الطبطبائي) فيها بالامتناع عن الانفاق عنها وعن ابنتهما”.