الدبور – نشر تغريدة على الحساب الثاني الذي يغرد من خلاله وهو حساب حمد المزروعي، المتخصص بالقذارة والشتائم، يترحم فيها على الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وجاءت تغريدة المزروعي والذي تقول تقارير كثيرة أن بن زايد ولي عهد أبو ظبي هو من يغرد من هذا الحساب، بعد تهنئة أمير لأمير بالفوز في المباراة مع منتخب ، وفاز فيها العنابي بأربع أهداف مقابل لا شيء.

وهذه أول مرة يترحم بن زايد على صدام حسين، ويقول المراقبون أن الترحم على صدام حسين في هذا الوقت وبدون أي مناسبة وبعد أكثر من عشر سنوات على موته، جاء في سياق إستفزاز دولة الكويت التي عانت من غزو العراق في أيام حكم صدام حسين.

ويعلم جيدا أن مجرد ذكر صدام يستفز الكويت، وجاء كإنتقام أولاد الشوارع من أمير الكويت الذي بعث يهنئ أمير قطر الشيخ تميم على فوز المنتخب القطري، الأمر الذي إعتبرته دولة المؤامرات إهانة لها، وكأنها في ساحة حرب وليس بطولة رياضية.

وقد إستاء النشطاء من هذه التغريدة وهذا التصرف الطفولي من ولي عهد أبو ظبي، ورد عليه ناشط من الكويت بتذكيره بجولات أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد وقت أن كان وزيرا للخارجية، للمساعدة في إقامة إتحاد بين الإمارات المتنازعة، واستطاع توحيدها.

وعلق النشطاء من الكويت بالدعاء لقطر والمباركة لفوزها، وبل نشروا فيديوهات لقطات من المباراة، ومنهم من نشر فيديوهات معبرة كرسائل ضمنية له منها هذا الفيديو الذي لسعه الدبور: