الدبور – ولي عهد أبو ظبي يبحث مع مستشاريه عن مخرج مشرف له في حال فوز المنتخب القطري في المباراة النهائية وحصوله على كأس آسيا.

وقالت بعض المصادر الخاصة ان بن زايد طلب من مستشاريه ترتيب موقف مناسب حتى لا يضطر إلى تسليم كأس البطولة للمنتخب القطري ولرئيس الإتحاد القطري بنفسه، لأنه سيسلم على الفريق الفائز حسب الأصول وتسليمهم الكأس و الميداليات.

وقالت المصادر أن بن زايد لن يحضر المباراة، وسيبعث من ينوب عنه، لتسليم الكأس للفريق الفائز، بينما قالت مصادر أخرى أن هناك من يحاول إقناعه بحضور المباراة وتسليم الكأس بنفسه، وهذا الموقف يفيده، وعدم حضوره سيسبب له بعض الإحراجات في الصحافة العالمية التي تابعت ما حصل في مباراة و هذا الأسبوع، وخصوصا أن البابا فرانسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، سيحضر البلاد في الثالث من شباط/فبراير المقبل، للمشاركة في أكبر قداس وحوار الأديان الذي سيقام في بحضور شيوخ من الأزهر.

وخصوصا أن البابا قال في رسالة وجهها إلى الإمارات : “يا شعب الإمارات سعيد لتمكني من زيارة بلدكم العزيز بعد أيام قليلة، تلك الأرض التي تسعى أن تكون نموذجًا للتعايش وللأخوة الإنسانية وللقاء بين مختلف الحضارات والثقافات”.