الدبور – غادر الإمارات فورا متجها إلى سلطنة عمان، بعد إنتهاء مباراته مع منتخب اليابان وتغلبه عليه بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، وتوج بطلا لكأس آسيا في البلد الذي فرض عليه الحصار من كل الجهات، وحاول شيطنته و الإنقلاب على أميره.

وغادر المنتخب عن طريق البر متوجها إلى ، حيث تم ترتيب الإقامة له هناك في صحار ليرتاح قبل أن يغادر بالطائرة إلى وطنة ، حيث تمنع الإمارات الطيران المباشر من و إلى من أراضيها التي كانت تابعة لسلطنة عمان.

واحتشد سيل من البشر في صحار لإستقبال المنتخب القطري وتحيته، وقد قامت قوات الامن العمانية بفرض طوق أمني حول الفندق الذي يقيم به المنتخب حتى يرتاح من السفر عبر الطريق البري الطويل وتقدر مسافة الطريق عن طريق الباص تقريبا ٣ ساعات.

إلا أن المنتخب القطري رغم التعب ورغم وصوله الساعة ٣ والنص فجرا فقد أصر إلا أن يحي الجماهير العمانية التي انتظرت لساعات لتحيته ووقفت معه، كرد للجميل.

الدبور لسع جميع فيديوهات إستقبال المنتخب القطري وفيديوهات لتجمع أهالي سلطنة عمان الذين حضروا من مناطق مختلفة لتحية منتخب قطر، فمنهم من حضر مسافة ١٤٠٠ كيلو متر من صلالة إلى صحار فقط لتحية المنتخب، في منظر وكأن المنتخب العماني هو من أحضر الكأس وليس القطري.

ويذكر أن وقف مع المنتخب القطري طوال مشواره في بطولة كأس آسيا منذ البداية حتى توج بطلا رغم كل الظروف والشتائم والمضايقات التي تعرض لها، وخصوصا بعد منع جمهور بلده من حضور المباريات ومساندته، فأخذ المهمة على عاتقه وقام بحق الأخوة والعروبة بحق.